.
.
.
.

روسيا: "لا تغييرات" في اجتماع فيينا

نشر في: آخر تحديث:

قالت متحدثة باسم وزارة الطاقة الروسية، إنه ليست هناك أي تغييرات في خطط عقد اجتماع بفيينا بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجين المستقلين بشأن إنتاج النفط، وذلك في العاشر من ديسمبر.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة أمس الخميس لـ"رويترز": "كل شيء كما هو دون تغيير".

ونقلت وكالة "تاس" الروسية في وقت سابق عن مصدر مقرب من الوفد الروسي، قوله إن "سلسلة من القضايا نشأت وقد تتسبب في تأجيل اجتماع 10 من ديسمبر في فيينا".

محادثات إضافية

من ناحية أخرى، أبلغ مصدر حكومي روسي "رويترز" أن روسيا تنوي الاجتماع اليوم الجمعة مع بعض الدول من داخل "أوبك" و خارجها لمناقشة القضايا العالقة بخصوص خفض إنتاج النفط المزمع، وذلك قبيل اجتماع أوسع نطاقا يعقد غداً السبت في فيينا.

والتزمت روسيا بخفض إنتاجها النفطي 300 ألف برميل يومياً في النصف الأول من 2017، في مسعى لدعم أسعار الخام. ويجري حث المنتجين الآخرين غير الأعضاء في "أوبك" على خفض الإنتاج بقدر إجمالي مماثل.

وتعهدت "أوبك" التي تنتج ثلث النفط العالمي في 30 نوفمبر بخفض إنتاج النفط نحو 1.2 مليون برميل يومياً، اعتبارا من يناير 2017.

وأكدت كازاخستان وأذربيجان ثاني وثالث أكبر منتجي النفط بين دول الاتحاد السوفيتي السابق بعد روسيا، مشاركتهما في المحادثات التي ستجرى غداً السبت.

وقال المصدر: "تتوقع روسيا مخاطر قبيل الاتفاق في حالة عدم تسوية بعض المسائل.. الإمتثال الكامل ضروري للإتفاق.. من الضروري أن تتحلى الدول غير الأعضاء في أوبك بنهج ينم عن المسؤولية تجاه الاتفاق".

ولم يحدد المصدر أيا من الدول غير الأعضاء في "أوبك" التي يشير إليها بحديثه. ولم ترد وزارة الطاقة الروسية على الفور على طلب من "رويترز" للتعليق. وينوي وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك حضور محادثات العاشر من ديسمبر في فيينا.

وأضاف المصدر أن هناك أيضا أسئلة بشأن التزام "أوبك"، مشيرا إلى زيادة إنتاج المنظمة من النفط في نوفمبر. وارتفع إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول 370 ألف برميل يومياً في نوفمبر وفقاً لمسح أجرته "رويترز".

وقال مصدر خليجي مطلع على سياسة النفط السعودية اليوم إن المملكة أخطرت العملاء بخفض إمدادات الخام من يناير، تمشياً مع تقليص الإنتاج الذي اتفقت عليه "أوبك" الأسبوع الماضي.

وقال وزير الطاقة الكازاخستاني كانات بوزومباييف اليوم، إن بلاده التي دشنت حقل كاشاجان النفطي العملاق في نوفمبر، قد تعرض تثبيت إنتاجها من الخام عند مستوى الشهر الماضي.

وارتفع إنتاج روسيا من النفط إلى مستوى قياسي لما بعد الحقبة السوفيتية عند 11.21 مليون برميل يومياً، في نوفمبر، وهو الأكبر في العالم.

وقال مسؤولون بقطاع الطاقة الروسي، إن روسيا قد تخفض إنتاجها لما دون مستويات نوفمبر وديسمبر.

ونقل الموقع الإلكتروني لوزارة النفط الإيرانية عن الرئيس الإيراني حسن روحاني، قوله لنظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو، إن من الضروري لـ"أوبك" أن تنفذ اتفاق خفض الإنتاج في النصف الأول من 2017، وإن تعاون المنتجين المستقلين أمر ضروري.