.
.
.
.

أميركا: خفض تدريجي لمخزون النفط لن يضر بالأسعار

نشر في: آخر تحديث:

قال ميك مولفاني، مدير الميزانية بالبيت الأبيض، إن خطة إدارة ترمب لخفض مخزون الطوارئ النفطي الأميركي إلى النصف لن يؤثر سلبا على قطاع النفط المحلي، ويمكن أن تجرى دون تأثير كبير على الأسعار.

وأبلغ مولفاني مؤتمرا صحافيا في البيت الأبيض "إذا فعلت ذلك ببطء، إذا مررتها على مدى فترة من الزمن، فهناك سبيل للقيام بهذا بدون تأثير كبير على الأسعار".

وأظهرت وثائق نشرت الثلاثاء أن خطة البيت الأبيض للميزانية تتضمن التخلص في السنة المالية 2018 من مخزون للبنزين يبلغ حوالي مليون برميل جرى إنشاؤه بعد الإعصار ساندي.

وأنشئ احتياطي البنزين لشمال شرق الولايات المتحدة لتقليص تأثير عرقلات مفاجئة في المعروض، وفي هذه الحالة في أعقاب العاصفة التي وقعت 2012 ، والتي كانت ثاني أكثر الأعاصير تدميرا في تاريخ الولايات المتحدة.

وأظهرت وثائق خطة ميزانية وزارة الدفاع أن إجمالي الإنفاق على الدفاع للسنة المالية 2018 يبلغ 603 مليارات دولار بزيادة 10 بالمئة أو 52 مليار دولار عن ميزانية السنة الحالية لكنها مرتفعة 3 بالمئة فقط عن ميزانية الدفاع التي اقترحها سلفه باراك أوباما للسنة المالية 2018.

وتبدأ السنة المالية الجديدة في أول أكتوبر/تشرين الأول القادم. ويتعين أن يوافق الكونغرس الأميركي على خطة ميزانية الدفاع. ويشمل الإنفاق المقترح البالغ 603 مليارات دولار تمويل برامج الأسلحة النووية بوزارة الطاقة وبرامج قومية أخرى للدفاع وأيضا وزارة الدفاع (البنتاغون).

ويبلغ الطلب الخاص بميزانية البنتاغون تحديدا 574.5 مليار دولار بزيادة قدرها 4.6 بالمئة مقارنة مع ميزانية السنة المالية 2017.