.
.
.
.

تراجع النفط مع تعطل 16% من طاقة التكرير بأميركا

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت أسعار الخام أكثر من 1.5 بالمئة، اليوم الثلاثاء، في ظل توقف أكثر من 16 بالمئة من طاقة التكرير في الولايات المتحدة بعد أن ضرب إعصار هارفي مدينة هيوستن في تكساس مركز صناعة النفط في البلاد.

وبحلول الساعة 1621 بتوقيت غرينتش، كانت عقود البنزين الأميركية الآجلة مرتفعة نحو 4.8 سنت لكنها تظل دون أعلى مستوياتها في عامين 1.7799 دولار للغالون الذي بلغته في اليوم السابق بفعل أنباء إغلاقات مصافي التكرير.

ودفعت المخاوف بشأن طاقة التكرير الأميركية أسعار الخام للانخفاض رغم تعطيلات إنتاج الخام في مناطق أخرى بالعالم.

انخفض الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 62 سنتا بما يعادل 1.3 بالمئة إلى 45.95 دولار للبرميل في الساعة 1634 بتوقيت غرينتش.

وهبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 20 سنتا أو 0.4 بالمئة إلى 51.69 دولار للبرميل.

وزاد خصم غرب تكساس عن برنت لنحو 6 دولارات وهو أعلى مستوى بأكثر من عامين.

وقالت مصادر إن شركة موتيفا تخفض الإنتاج في أكبر مصفاة أميركية بسبب الفيضانات في بورت أرثر بولاية تكساس. ولم تبت موتيفا بعد في إغلاق المصفاة بالكامل.

وأبلغت مصادر رويترز أن إكسون موبيل بصدد إغلاق مصفاتها في بومونت بتكساس.

وتفيد تقارير الشركات وتقديرات رويترز أن ما لا يقل عن 3 ملايين برميل من الطاقة التكريرية متوقف أي ما يزيد على 16 بالمئة من إجمالي طاقة التكرير الأميركية. وتضم منطقة ساحل الولايات المتحدة على خليج المسكيك نحو نصف طاقة التكرير الأميركية.

وقال مارك واتكنز مدير الاستثمار الإقليمي لدى بنك يو.اس، مشيرا إلى الأضرار اللاحقة بمصافة التكرير "لذلك السبب نرى أسعار النفط منخفضة بوجه عام. سنرى زيادة في مخزونات الخام".