.
.
.
.

تراجع أسعار البنزين الأميركي إلى ما قبل "هارفي"

نشر في: آخر تحديث:

هبطت أسعار البنزين الأميركي اليوم الاثنين إلى مستوياتها قبل الإعصار هارفي مع استئناف مصافي التكرير وخطوط الأنابيب على ساحل خليج المكسيك النشاط وانحسار القلق بشأن الإمدادات.

وفي أسواق النفط استقرت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت عند 52.75 دولار للبرميل في حين ارتفعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 34 سنتا إلى 47.63 دولار مع تعافي الطلب، الذي كان تضرر من انخفاض نشاط مصافي التكرير، منذ أن ضربت عاصفة هارفي اليابسة في الخامس والعشرين من أغسطس.

وهبطت عقود البنزين القياسية في بورصة نايمكس 3.2 بالمئة إلى 1.6916 دولار للجالون قرب مستوياتها في 25 أغسطس عندما أصاب الإعصار الإنتاج بالشلل وتسبب في فيضانات واسعة.

وانخفضت قوة هارفي الآن إلى عاصفة مدارية. واستأنف عدد من مصافي التكرير الكبرى، التي تحول النفط الخام إلى منتجات مكررة مثل البنزين، وأيضا خطوط أنابيب التوزيع العمل تدريجيا الاثنين.

وفي الوقت نفسه ظل حوالي 5.5 بالمئة من إنتاج النفط الأميركي في خليج المكسيك، أو ما يعادل 96 ألف برميل يوميا، متوقفا الأحد انخفاضا من ذروة بلغت أكثر من 400 ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي.