.
.
.
.

12 مليار دولار استثمارات خاصة بـ"ظهر" بعد تنفيذ المشروع

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير البترول المصري، المهندس طارق الملا، إن حجم استثمار القطاع الخاص في حقل ظهر بلغ نحو 5 مليارات دولار.

وأوضح خلال فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر "حكاية وطن"، أن حجم استثمارات شركتي "إيني" و"بي بي" في مشروع "ظهر" بلغ ما يقرب من 5 مليارات دولار حتى الوقت الراهن، مع إمكانية أن تزيد تلك التدفقات النقدية لمستوى 12 مليار دولار خلال فترة تنفيذ المشروع بالكامل.

وذكر أن الشركات الخارجية في قطاع البترول توقفت عن ضخ الاستثمارات منذ عام 2011 وحتى عام 2013، مع ترقب التطورات السياسية.

وقال إن تراجع الاستثمارات أدى إلى نقص في الإنتاج، وعجز في احتياجات السوق، وقطاعات مثل الكهرباء والصناعة، وتراكمت المديونيات لتصل إلى 6.3 مليار دولار.

فيما أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في كلمته خلال فعاليات المؤتمر، أن بلاده وقعت خلال فترته الرئاسية نحو 62 اتفاقية بقطاع الطاقة بقيمة 13.9 مليار دولار لمواجهة أعباء الطاقة.

وأوضح أن مصر تراجعت من موقف شبه الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي والبترول قبل عام 2010 إلى مواجهة أعباء للطاقة بسبب توقف عجلة الإنتاج، ما دفع الحكومة المصرية إلى توقيع 62 اتفاقية، في محاولة لإعادة الاستكشافات، والتي تتحول لاستثمارات، والتي تنقسم أرباحه بين مصر وشركائها.

وأضاف أنه خلال أعوام 2013 و2014 و2015 كانت مصر تشتري غازا وبترولا بنحو 1.3 مليار دولار في الشهر، أي أكثر من 15 مليار دولار سنوياً، ونحتاج بالوقت الراهن لتوفير العملة الصعبة حتى لا يحدث ضغط على مستوى الاحتياطي النقدي الأجنبي للبلاد.

وتابع: "هذه الظروف دفعتنا إلى شراء الغاز والبترول لنلبي مطالب السوق، وفي 2011 و2012 بدأ الضغط على البترول وبدأت أزمات الطوابير أو أزمات طوابير الوقود على محطات الوقود".

وأشار إلى أن البدء في الإنتاج بحقل "ظهر" سيوفر 180 مليون دولار شهريا نتيجة إنتاج الغاز بشكل مبكر، ما سيخفف العبء على الاحتياطي الموجود في البنك المركزي.