.
.
.
.

ماذا جرى لأسعار النفط بعد انتقاد ترمب لـ "أوبك"

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت أسعار #النفط لتستقر نهاية آخر جلسة تداول الجمعة، بعد هبوط في وقت سابق من نفس الجلسة أثارته انتقادات من #الرئيس_الأميركي دونالد #ترمب لدور أوبك في دفع الأسعار العالمية للخام إلى الصعود.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول مرتفعة 28 سنتا، أو 0.4 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 74.06 دولار للبرميل بينما أغلقت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 7 سنتات إلى 68.40 دولار للبرميل.

وقال ترمب إن منظمة البلدان المصدرة للبترول #أوبك تقوم برفع أسعار النفط "على نحو مصطنع" بعد أكثر من عام على اتفاق بين أوبك والمنتجين المستقلين قلص مخزونات الخام العالمية.

وأثارت انتقادات ترمب ردود فعل من الدول المنتجة للنفط مع تراجع أسعار الخام عقب تعليقاته.

وكتب ترمب في تغريدة على تويتر يقول "يبدو أن أوبك تعيد الكرّة من جديد. في ظل الكميات القياسية من النفط في كل مكان، بما في ذلك السفن المحملة عن آخرها في البحر، أسعار النفط مرتفعة جدا على نحو مصطنع وهذا ليس جيدا ولن يكون مقبولا".

وردا على تغريدة ترمب، قال الأمين العام لأوبك #محمد_باركيندو إن المنظمة ليس لديها مستوى مستهدف للأسعار، لكنها تعمل على إعادة الاستقرار إلى أسواق النفط.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع سجل برنت والخام الأميركي أعلى مستوياتهما منذ نوفمبر 2014 عند 74.75 دولار و69.56 دولار للبرميل على الترتيب، مدعومين بالمخاطر الجيوسياسية وتقلص وفرة المعروض في الأسواق.

وينهي الخامان القياسيان كلاهما الأسبوع على مكاسب تزيد عن 1 في المئة.