.
.
.
.

النفط يتراجع مع دراسة أوبك وروسيا زيادة المعروض

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت #أسعار_النفط اليوم الاثنين، لتواصل الانخفاض الكبير الذي سجلته يوم الجمعة، في الوقت الذي تقول فيه السعودية وروسيا إنهما قد تزيدان الإمدادات في حين لا تظهر أي مؤشرات على انحسار نمو الإنتاج الأميركي.

وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج #برنت 75.09 دولار للبرميل بانخفاض 1.35 دولار أو ما يعادل 1.8% بالمقارنة مع الإغلاق السابق.

وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 66.22 دولار للبرميل بانخفاض 1.66 دولار أو 2.5%.

وانخفض العقدان 6.4% و9.1% على الترتيب من مستوى الذروة الذي لامساه في وقت سابق من الشهر الجاري.

وفي الصين، تراجعت عقود شنغهاي الآجلة للنفط الخام 4.8% إلى 457.7 يوان (71.64 دولار) للبرميل.

وبدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وكذلك روسيا أكبر المنتجين وغير العضو في المنظمة في كبح الإمدادات في 2017 لتقليص الفجوة بين العرض والطلب في السوق ودعم الأسعار التي انخفضت في 2016 لأدنى مستوياتها في أكثر من عشر سنوات عندما يقل عن 30 دولارا للبرميل.

لكن الأسعار ارتفعت منذ بدأت التخفيضات في العام الماضي، ليتجاوز برنت 80 دولارا للبرميل في وقت سابق من مايو/أيار، ما أثار مخاوف من أن ارتفاع الأسعار قد يعوق النمو الاقتصادي ويذكي التضخم.

وبهدف تعويض النقص المحتمل في الإمدادات، قالت #السعودية أكبر منتج في أوبك وكذلك روسيا أكبر منتج في العالم يوم الجمعة، إنهما تناقشان زيادة إنتاج النفط بنحو مليون برميل يوميا.

في الوقت ذاته لا يظهر الإنتاج المتزايد للنفط الخام الأميركي أي مؤشرات على التراجع في الوقت الذي واصلت فيه شركات الحفر الأميركية توسعة أعمال البحث عن #حقول_نفطية_جديدة لاستغلالها.

وأضافت شركات الطاقة الأميركية 15 منصة حفر نفطية في الأسبوع المنتهي في 25 مايو/أيار ليصل عدد الحفارات إلى 859 حفارا، وهو أعلى مستوى منذ عام 2015، في مؤشر قوي على أن إنتاج الخام الأميركي سيواصل النمو.