.
.
.
.

السعودية: سنخفض صادرات النفط 500 ألف برميل بديسمبر

نشر في: آخر تحديث:

قال #وزير_الطاقة_السعودي خالد الفالح إن السعودية ستخفض صادراتها من النفط في ديسمبر بمقدار 500 ألف برميل يومياً مقارنة مع صادرات شهر نوفمبر الحالي.

وأشار الفالح في تصريحات على هامش اجتماع للجنة الطاقة المعنية بمراقبة اتفاق الإنتاج النفطي بين أوبك وشركائها بأبوظبي اليوم، إلى أن "إنتاج النفط السعودي في نوفمبر أعلى منه في أكتوبر". كما قال "إننا نرغب في الانتقال إلى 2019 بحد أدنى من المخزونات".

وأشار إلى أن المملكة تنتج منذ أكتوبر الماضي 10.7 ملايين برميل نفط في اليوم.

وقال الفالح في مقابلة مع "العربية" على هامش الاجتماع "إننا لسنا متأكدين حول استمرار فائض المعروض في السنة المقبلة وهناك متغيرات كثيرة يجب أن نستمع لمزيد من التحليلات المختلفة ووجهات النظر ونتفق على رؤية موحدة".

وأضاف الفالح أن "علينا أن نكون واقعيين ويجب أن تتفق الدول الرئيسية على التحرك المحتمل بشأن الإنتاج".

كما أشار إلى النظر لما سيحصل في "إيران وليبيا ونيجيريا، فبعض هذه الدول ممثلة باجتماع اليوم والبعض الآخر سوف نتواصل معهم للوقوف على التوجهات لديهم".

وتحدث عن أهمية تأثير "توقعات الطلب على النفط وماذا سيحدث بالإنتاج الأميركي، وسمعنا عن مشكلات الأنابيب والقدرة التخزينية في تكساس على سبيل المثال".

ونقلت وكالة فرانس برس عن الفالح قوله إنه لم يتم التوصل بعد إلى توافق بين الدول الكبرى المنتجة للنفط على خفض إنتاج الخام.

وذكر الفالح ردا على سؤال حول إمكانية الحد من الإنتاج النفطي لوقف تراجع الأسعار "من المبكر الحديث عن تحرك محدد" متحدثا قبل الاجتماع الذي ضم الدول الكبرى المنتجة للنفط من أوبك وخارجها، ومن بينها روسيا.

كما أشارت روسيا يوم الأحد إلى أنها لا تعتقد أن سوق النفط تواجه #تخمة معروض خطيرة العام المقبل.

وأبلغ وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك الصحفيين أن السوق ربما تواجه تخمة معروض محددة ترجع إلى عوامل موسمية في الأشهر القليلة المقبلة لكنها ستكون متوازنة بحلول 2019 بل وقد يتجاوز الطلب العرض.

وكانت أسعار النفط العالقة بين زيادة إنتاج بعض الدول المنتجة الكبرى ومخاوف من انخفاض الطلب، تراجعت بنسبة حوالي 20% خلال شهر واحد بعدما بلغت أعلى مستوى لها منذ 4 سنوات في بداية أكتوبر.

وانخفض سعر برميل نفط برنت الجمعة إلى أقل من 70 دولارا للمرة الأولى منذ أبريل، بينما تراجع سعر برميل النفط الخفيف إلى ما دون الـ 60 دولارا، مسجلا بذلك انخفاضا للشهر التاسع على التوالي.

وعلى الرغم من مؤشرات إلى تباطؤ الطلب، زادت السعودية وروسيا والكويت والعراق إنتاجها من الخام، وكذلك الولايات المتحدة التي رفعت إنتاجها من النفط الصخري.