.
.
.
.

تحرك السعودية ينقذ النفط من أطول موجة خسائر يومية

نشر في: آخر تحديث:

ارتدت أسعار النفط صعودا بعد تصريحات #وزير_الطاقة_السعودي خالد الفالح، بأن إنتاج النفط الأميركي فاق التوقعات، وأن استمرار معدلات الإنتاج على ما هي عليه حاليا في العام المقبل، سيتطلب من #أوبك وشركائها خفض الإنتاج بما يصل إلى مليون برميل يوميا.

وأوضح الفالح أنه من المتوقع تراجع طلب العملاء بأكثر من نصف مليون برميل يوميا الشهر المقبل مقارنة مع نوفمبر الجاري، وهو ما دفع المملكة لتخفيض صادراتها من النفط الشهر المقبل بمقدار 500 ألف برميل.

وجاء ارتفاع أسعار النفط في جلسة الاثنين، بعد أطول موجة انخفاض يومية للخام الأميركي في الأسعار منذ 34 عاماً بتراجعها لـ 10 جلسات متتالية، بسبب وفرة المعروض في الأسواق لا سيما في #الولايات_المتحدة.

وقد جاءت وفرة المعروض لأسباب عدة، فبعد تقييد الإنتاج منذ أوائل عام 2017، قامت أوبك وشركائها بزيادة كبيرة في الإنتاج في الأشهر الأخيرة.

كذلك لم يتأثر الإنتاج الإيراني بالشدة التي كانت متوقعة من #العقوبات بعد سماح ترمب لثماني دول باستمرار الاستيراد من طهران.

وفي الولايات المتحدة، ارتفعَ إجمالي عدد #الحفارات قيد التشغيل إلى أعلى مستوى له منذ في ثلاث سنوات عند 886 حفارا بحسب بيانات بيكر هويز.

وتشير توقعات وكالة الطاقة الدولية إلى أن متوسط الإنتاج الأميركي في الربع الثالث من هذا العام سيتجاوز 11مليون برميل يوميا للمرة الأولى بتاريخها. ومن المتوقع أن يقترب الانتاج الأميركي من 12 مليون برميل يوميا في 2019.

إضافة إلى ذلك، توتر العلاقات التجارية بين #الصين والولايات المتحدة أفقدت #أميركا السوق الصينية.

تجدر الإشارة إلى أن أعلى مستويات للنفط هذا العام كانت في الثالث من أكتوبر حيث تجاوز برنت 86 دولارا وتجاوز الخام الأميركي الخفيف 76 دولارا للبرميل.

وقد تراجعت الأسعار منذ قمة هذا العام بنحو 20% لخام WTI ,وبنحو 17% لبرنت.