.
.
.
.

الفالح: السعودية لن تخفض إنتاج النفط وحدها

نشر في: آخر تحديث:

قال #وزير_الطاقة_السعودي خالد الفالح يوم الأربعاء إن بلاده لن تخفض إنتاج #النفط وحدها لتحقيق الاستقرار في السوق، في الوقت الذي قالت فيه نيجيريا العضو في #أوبك أيضا إنه من السابق لأوانه الإشارة إلى ما إذا كانت ستشارك في أي قرار لخفض الإنتاج.

ويزور الفالح أبوجا للاجتماع مع وزير النفط النيجيري إيمانويل إيبي كاتشيكو.

وقال الفالح إن ثمة بوادر إيجابية من #العراق ونيجيريا و #ليبيا الأعضاء في أوبك، قبيل اجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول المقرر في السادس من ديسمبر/كانون الأول في فيينا، إذ إن جميع الوزراء حريصون على إعادة الاستقرار لأسواق النفط.

وقال كاتشيكو إن من السابق لأوانه الحديث عما إذا كانت #نيجيريا ستشارك في أي تخفيضات.

وكان الفالح قال في نوفمبر تشرين/الثاني إن وفرة إمدادات النفط ربما تتطلب من أوبك وحلفائها أن يتخذوا خطوات لخفض الإنتاج في 2019.

وجرى إعفاء نيجيريا من الجولة السابقة من التخفيضات، التي بدأت في عام 2017، بسبب تراجعات كبيرة في الإنتاج ناجمة عن الاضطرابات. وتعافى إنتاج البلاد منذ ذلك الحين.

وستجتمع منظمة أوبك وحلفاؤها، بقيادة روسيا، في فيينا الأسبوع القادم وسط مخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي وزيادة إمدادات النفط من الولايات المتحدة، التي لم تشارك في الاتفاق القائم لكبح الإنتاج.

وساهمت الآفاق الاقتصادية السلبية في نزول أسعار النفط عن 60 دولارا للبرميل هذا الأسبوع، من مستواها المرتفع البالغ 85 دولارا الذي سجلته في أكتوبر تشرين الأول، وهو ما دفع السعودية، أكبر منتج في أوبك، إلى اقتراح تخفيضات كبيرة في الإنتاج.

وقال الفالح للصحفيين "سوف... نفعل كل ما هو ضروري، ولكن فقط إذا عملنا معا كمجموعة من 25 عضوا"، في إشارة إلى أوبك وحلفائها.

وتابع "نحن السعودية لا يمكننا أن نفعل ذلك بمفردنا، ولن نفعله وحدنا".

وأضاف "يتوق الجميع للتوصل إلى قرار يعيد الاستقرار إلى السوق، وأعتقد أن الناس يعرفون أن ترك السوق لآلياتها بدون وضوح وبدون قرار جماعي لتحقيق التوازن في السوق لن يكون مفيدا".

وهبط خام القياس العالمي برنت صوب 60 دولارا للبرميل اليوم الأربعاء، مبددا مكاسبه المبكرة التي تزيد على واحد في المئة، مع عدم اقتناع السوق بإمكانية خفض الإنتاج الأسبوع القادم.

وتمانع موسكو حتى الآن الانضمام إلى أي تخفيضات جديدة في الإنتاج، ولم يذكر الفالح ما إذا كان قد سمع عن أي تغيير في الموقف الروسي.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، متحدثا من موسكو، إن روسيا على اتصال بأوبك لكن موسكو راضية بسعر النفط عند 60 دولارا للبرميل. وكان الرئيس الروسي قال من قبل إنه سيكون راضيا بسعر عند 70 دولارا.

وتابع بوتين "نحن على اتصال بأوبك، ومستعدون لمواصلة جهودنا المشتركة إذا اقتضت الضرورة".

واجتمع وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك مع منتجي النفط في روسيا هذا الأسبوع لمناقشة التعاون مع أوبك، بحسب ما قاله مصدران في قطاع النفط بدون ذكر مزيد من التفاصيل وفقا لرويترز.