.
.
.
.

ماذا يعني عودة أوبك لحصص إنتاج 2016 بالنسبة للأسواق؟

نشر في: آخر تحديث:

تشير التوقعات إلى أنه إذا اتفقت #أوبك وحلفاؤها بقيادة #روسيا على خفض إنتاج النفط العام المقبل بالعودة إلى حصص إنتاج 2016، فذلك سيعني ضمنا أن حجم الخفض في إنتاج أوبك وحدها لن يقل عن 1.2 مليون برميل يوميا.

وقالت وكالة تاس الروسية للأنباء يوم الأربعاء نقلا عن مصدر بأوبك إن هذه الفكرة قيد النقاش في اجتماعات منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وغيرها من حلفاء المنظمة هذا الأسبوع.

وتجتمع أوبك في فيينا يوم الخميس، ويلي ذلك محادثات مع حلفاء لها مثل روسيا يوم الجمعة.

ولمحت #السعودية، أكبر منتج في المنظمة، إلى الحاجة لتخفيضات كبيرة في الإنتاج من يناير، خشية حدوث تخمة في المعروض، لكن روسيا تعارض إجراء خفض كبير.

وإذا قامت دول أوبك التي ضخت في أكتوبر 2018 كميات تفوق المستويات المستهدفة المتفق عليها 2016 بخفض الإنتاج إلى تلك المستويات وأبقى الأعضاء الذين يضخون كميات أقل من الحصص المخصصة لهم على إمداداتهم كما هي، فإن إجمالي الخفض سيبلغ 1.2 مليون برميل يوميا، وفقا لحسابات رويترز التي استندت لأرقام أوبك.