.
.
.
.

اليابان تجمد مشروعا نوويا في بريطانيا.. هل لبريكست صلة؟

نشر في: آخر تحديث:

قررت شركة هيتاشي اليابانية اليوم الخميس تجميد مشروع نووي قيمته 3 تريليونات ين (28 مليار دولار) في #بريطانيا ، موجهة بذلك ضربة قوية لخطط المملكة المتحدة لاستبدال مفاعلات متقادمة.

وأخفقت وحدة هورايزون نيوكلير باور التابعة لهيتاشي في بريطانيا في العثور على مستثمرين لخططها لبناء محطة نووية في انجليسي بمقاطعة ويلز، والتي كان من المتوقع أن تزود البلاد بحوالي 6% من حاجاتها من الكهرباء.

وقالت #هيتاشي "اتخذنا قرارا بتجميد المشروع من وجهة نظر اقتصادية وبصفتنا شركة خاصة"، مضيفة أنها وضعت مخصصات لشطب أصول بقيمة 300 مليار ين.

وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة توشياكي هيجاشيهارا أنها ستسعى للانسحاب بالكامل من المشروع وبيع وحدة هورايزون، مضيفا أن ذلك سيعتمد على نتيجة المناقشات مع الحكومة البريطانية.

وقفزت أسهم هيتاشي 13% منذ نشرت وسائل إعلام يابانية الأسبوع الماضي تقارير تتحدث لأول مرة عن احتمال تعليق المشروع.

وكانت الشركة اليابانية قد حثت حكومة المملكة المتحدة على تعزيز الدعم المالي لمحطة الطاقة المزمعة.

لكن الرئيس التنفيذي لهيتاشي نفى أن يكون لخروج بريطانيا الوشيك من الاتحاد الأوروبي أي تأثير على قرار شركته تجميد المشروع.

وقال وزير الطاقة البريطاني جريج كلارك إن الحكومة ستبحث خيارات مختلفة لتمويل مفاعلات نووية جديدة مع تراجع حاد في تكلفة الطاقة المتجددة بما يجعل من الصعب تبرير دعمها بمبالغ أكبر.

ومن ناحية أخرى، أعلنت المؤسسة العامة الصينية للطاقة النووية عزمها تقديم موعد خططها لبناء محطة نووية في بريطانيا بما يساعد في سد فجوة محتملة في الإمدادات.

وكانت توشيبا، وهى شركة يابانية أخرى، قد ألغت مشروعها للطاقة النووية في بريطانيا العام الماضي.