وكالة الطاقة: تباطؤ الاقتصاد يشكل تحدياً لسوق النفط

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قالت #وكالة_الطاقة_الدولية، اليوم الجمعة، إن نمو إنتاج النفط الأميركي إلى جانب تباطؤ الاقتصاد العالمي من شأنهما وضع ضغوط نزولية على أسعار الخام في عام 2019.

وأشارت الوكالة، التي تنسق سياسات الطاقة مع الدول الصناعية، إلى أنها تُبقي توقعاتها لنمو الطلب العالمي على #النفط هذا العام دون تغيير عند 1.4 مليون برميل يوميا.

وقالت الوكالة التي تتخذ من باريس مقرا في تقريرها الشهري إن "أثر ارتفاع أسعار النفط يتلاشى، وهو ما سيساعد على تعويض انخفاض النمو الاقتصادي".

وارتفعت أسعار النفط فوق 85 دولارا للبرميل في النصف الثاني من عام 2018 بفعل مخاوف بشأن انخفاض إمدادات النفط من إيران بسبب العقوبات الأميركية الجديدة.

وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت صوب 50 دولارا للبرميل في نهاية 2018 بسبب التباطؤ الاقتصادي وزيادة الإمدادات الأميركية، مما دفع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إلى خفض إنتاجها في مسعى لإبقاء الأسعار فوق 60 دولاراً للبرميل.

وقالت الوكالة إن إمدادات النفط العالمية هبطت بمقدار 950 ألف برميل يوميا في ديسمبر كانون الأول، أي بنحو 1%، بقيادة انخفاض إنتاج أوبك حتى قبيل دخول اتفاق خفيض الإنتاج الجديد حيز التنفيذ في يناير.

أضافت أن نمو الإنتاج خارج المنظمة يتجه إلى التباطؤ عند 1.6 مليون برميل يوميا في 2019 بعد نمو سنوي قياسي عند 2.6 مليون برميل يوميا في 2018.

غير أنها قالت إن الولايات المتحدة ستستمر في زيادة الإنتاج.

وقالت الوكالة إن "الولايات المتحدة، التي تتصدر قائمة منتجي السوائل بالفعل، ستعزز قيادتها كأكبر منتج للخام في العالم. بحلول منتصف العام".

وأشارت إلى أن روسيا زادت إنتاجها النفطي في ديسمبر إلى مستوى قياسي قرب 11.5 مليون برميل يوميا وأنه من غير الواضح متى سينخفض الإنتاج.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.