.
.
.
.

شركات مصرية تجمد طلبات استيراد الغاز.. ما السبب؟

ارتفاع معدلات الإنتاج المصري إلى 6.8 مليار قدم غاز يومياً

نشر في: آخر تحديث:

جمدت شركات من القطاع الخاص في #مصر طلبات للحصول على رخص لاستيراد #الغاز للسوق المحلي.

وقال وزير البترول المصري الأسبق، أسامة كمال في مقابلة مع "العربية"، إن معدلات الإنتاج المصري ارتفعت إلى 7.5 مليار قدم غاز يومياً، وهذا تسبب في تحقيق فائض من الاستهلاك وتوجيهه للتصدير بمقدار 4 شحنات جاهزة للتصدير في أبريل المقبل.

وأشار كمال إلى أن "الفترة الماضية شهدت جهدا كبيرا من الحكومة المصرية في تكثيف أعمال البحث والاستكشاف والتنمية والإسراع بإنتاج بعض الآبار التي كانت تعاني من بعض المشاكل".

وقال إن تكثيف الجهود الحكومية أدى إلى إنتاج "أكثر من 7.5 مليار قدم مكعبة غاز يوميا، وهناك 4 شحنات غاز متوفرة للتصدير في أبريل، وذلك يعني أن السوق المحلي مكتفٍ، وأنا لست مع أن القطاع الخاص يجمد خططه نحو استيراد الغاز".

وأوضح أن "هناك مجالات كثيرة يمكن للقطاع الخاص استيراد الغاز من أجلها في مجال توليد الكهرباء والصناعات وكلها محتاجة إلى غاز، ولذلك فإنني مع أن يستمر القطاع الخاص بهذا الأمر، وعندي تجربة شبيهة في العام 2012 عندما طلب القطاع الخاص الاستيراد ووافقنا على الاستيراد قبل إنشاء جهاز تنظيم الغاز الذي جرى إنشاؤه مؤخرا".

وتطرق إلى مسألة أن القطاع الخاص "تباطأ في الاستيراد وفي الكميات وكانوا يريدون الاستيراد بسعر مدعم من الحكومة".

واعتبر أن وجود أنابيب غاز مع الدول المجاورة "يساعد ويحسن من استيراد الغاز في حال اتفق القطاع الخاص مع الدول المجاورة ويفترض أن يشرع القطاع الخاص بعمل خطط أعمال مع مجموعة المستثمرين ليتمكنوا من تصريف هذا الغاز والاستثمارات التي ممكن أن تنشأ من هذا القطاع مهمة جداً للاقتصاد".