.
.
.
.

أسعار النفط تتباين في ظل تباطؤ الاقتصاد وتخفيضات "أوبك"

نشر في: آخر تحديث:

تباينت #أسعار_النفط اليوم الاثنين بفعل المخاوف من أن التراجع الاقتصادي قد يؤثر سلبا على استهلاك الوقود، لكنها تلقت الدعم من خفض الإمدادات بقيادة أوبك والعقوبات الأميركية على #إيران وفنزويلا.

وسجلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 67.24 دولار للبرميل بحلول الساعة 07:37 بتوقيت غرينتش بارتفاع ثمانية سنتات عن سعر الإغلاق السابق، ولم تبتعد كثيرا عن أعلى مستوى للعام الحالي الذي سجلته الأسبوع الماضي عند 68.14 دولار للبرميل.

وسجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 58.43 دولار للبرميل منخفضة تسعة سنتات عن أخر تسوية ولكنها تظل قريبة أيضا من أعلى مستوى في عام 2019 عند 58.95 دولار.

ونزل إنتاج قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة للشهر الثاني على التوالي في فبراير شباط في مؤشر على أن أكبر اقتصاد في العالم يتباطأ في الربع الأول من العام.

وفي آسيا، انخفضت #صادرات_اليابان للشهر الثالث على التوالي في فبراير/شباط في مؤشر أيضا على تنامي الضغوط جراء تباطؤ الطلب العالمي.

وعلى الرغم من هذا، زادت أسعار النفط نحو 25% منذ بداية العام في ظل #عقوبات_أميركية على إيران وفنزويلا ومع تعهد منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من خارجها مثل روسيا، في تحالف معروف باسم أوبك+، خفض إنتاج الخام 1.2 مليون برميل يوميا لدعم الأسعار.