.
.
.
.

استقرار النفط مع تراجع المخزونات الأميركية

المستثمرون يتغاضون عن مخاوف التباطؤ الاقتصادي

نشر في: آخر تحديث:

استقرت أسعار #النفط دون تغير يذكر اليوم الاثنين مع تغاضي المستثمرين عن المخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي وتركيزهم على احتمالات شح المعروض وتراجع #مخزونات الخام الأميركية في المستقبل.

وكانت #العقود_الآجلة لخام برنت مرتفعة 30 سنتا إلى 67.33 دولار للبرميل في حين زادت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 11 سنتا إلى 59.15 دولار للبرميل.

كان النفط الخام عوض خسائره في وقت سابق مع تحول سوق الأسهم الأميركية للارتفاع.

وقال فيل فلين المحلل لدى مجموعة برايس فيوتشرز في شيكاغو "كان القلق يساور سوق النفط بشأن ركود عالمي، والآن ننفض ذلك عن أنفسنا نوعا ما ونفكر أنه إذا كان بوسع سوق الأسهم الأميركية أن تتحول إلى الصعود، فلعل الأمور ليست بهذا السوء.

"نركز الآن على المخزونات (النفطية)... ولن يرغب الناس أن تكون مراكزهم مدينة عندما يصدر تقرير المخزونات، الذي من المرجح أن يُظهر تراجعا كبيرا آخر".

تصدر غدا الثلاثاء بيانات النفط الأسبوعية من معهد البترول الأميركي، الذي يمثل مصالح القطاع، وتتبعه أرقام إدارة معلومات الطاقة الرسمية بعد غد الأربعاء.

وتراجعت مخزونات الخام الأميركية لأسبوعين متتاليين، ونزلت نحو 10 ملايين برميل في أحدث تقرير من إدارة المعلومات.