.
.
.
.

العراق يبحث عن بدائل لتصدير النفط إذا أُغلق مضيق هرمز

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، إن بلاده تبحث عن بدائل لتصدير النفط إذا أُغلق #مضيق_هرمز في ظل التوترات الأميركية الإيرانية.

وكان وزير النفط العراقي ثامر الغضبان قد ذكر اليوم، أن التحديات المتنامية في الشرق الأوسط تضع تحديا أمام استقرار #أسواق_النفط الخام العالمية.

وأضاف الوزير ثامر الغضبان أن على لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لمنظمة #أوبك مراقبة الأسواق لتمهيد الطريق أمام "اتفاق جديد" ستجري مناقشته في اجتماع أوبك القادم في فيينا للمساعدة في استقرار الأسواق ودعم الأسعار.

وكانت الولايات المتحدة ردت سريعا، في 23 أبريل الماضي، على تهديد النظام الإيراني بغلق مضيق هرمز الاستراتيجي، عقب قرار واشنطن إنهاء الإعفاءات الممنوحة لعدد من الدول المستوردة للنفط الإيراني.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، إن أي تحرك من إيران لإغلاق المضيق، الذي تمر عبره 40 في المئة من إمدادات النفط العالمية، لن يكون مبررا ولا مقبولا، وفق "رويترز".

وكان قائد البحرية التابعة للحرس الثوري، الجنرال علي تنكسيري، صرح في وقت سابق أن إيران ستغلق مضيق هرمز، إذا تم منع طهران من استخدامه.

ودأبت إيران على التهديد بغلق مضيق هرمز كلما وقعت تحت ضغط، لكن محللين يرون أن هذه التهديدات ليست إلا محاولة من طهران لرفع أسعار النفط عبر إثارة القلق والإيحاء بوجود توتر محدق بالأسواق.