.
.
.
.

لماذا تُقدِم مصر على بيع محطات الكهرباء الجديدة؟

نشر في: آخر تحديث:

يقول رئيس الجمعية المصرية للاستثمار المباشر سابقا هاني توفيق، في مقابلة مع "العربية"، إن إقدام #مصر على بيع 3 محطات كهرباء يهدف إلى تحقيق 3 أمور أساسية:

1- هذه العملية في حال تنفيذها ستكون بداية خطة لخفض الدين العام الخارجي والذي بلغ 96.6 مليار دولار بنهاية ديسمبر الماضي، فيما تبلغ أقساط الدين الخارجي المستحقة العام المالي الجاري 10.5 مليار دولار.

2- هذه المحطات كان لابد أن تُشغل وفق نظام الـBOT، واليوم هذا الأمر يشكل فرصة لكي يأخذ القطاع الخاص على عاتقه تشغيل عمليات إنتاج الكهرباء، بينما تلعب الحكومة دور المراقب والمنظم والمخطط فقط.

3- هذه الخطوة تعطي إشارة للعالم، أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة عادت مرة أخرى إلى مصر.

ويصف توفيق الكلام الذي يتحدث على أن بيع محطات الكهرباء لمستثمر أجنبي سيؤدي إلى احتكار لسعر بيع الكهرباء في مصر، بـ"غير الصحيح" و يصب في خانة التكهنات لا أكثر.

وتدرس مصر عرضين من شركتين أعربتا عن اهتمامهما بشراء وتشغيل 3 محطات للطاقة بنيت بالتعاون مع " Siemens# " بقيمة 6.7 مليار دولار، وافتتحت في يوليو الماضي.

الشركتان هما " Zarou " التابعة لمجموعة " #بلاكستون " و Edra Power Holdings الماليزية بحسب ما أكده وزير الكهرباء المصري محمد شاكر.

وأكد وزير الكهرباء محمد شاكر أنه إذا تم التوصل إلى اتفاق ، فسيتم توقيع اتفاقية شراء الطاقة مع الشركتين، وستعملان إلى جانب شركة #سيمنز في إدارة المحطات.

وتجدر الإشارة إلى أن مصر حاليا تتمتع باحتياطي كهرباء يتجاوز 25% من القدرة الإنتاجية.