.
.
.
.

اتفاق سعودي روسي على تمديد خفض إنتاج النفط

ولي العهد السعودي يلتقي الرئيس الروسي على هامش قمة العشرين

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يوم السبت، إن روسيا اتفقت مع السعودية على تمديد اتفاق أوبك لخفض إنتاج النفط لما بين 6 و9 أشهر.

وتابع بوتين في مؤتمر صحافي عقب محادثات مع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، على هامش قمة مجموعة العشرين في أوساكا اليابانية، أن الاتفاق سيمدد بشكله الحالي وبالكميات ذاتها.

وتجتمع منظمة أوبك وحلفاء لها فيما يعرف باسم أوبك+ يومي الأول والثاني من يوليو/تموز لمناقشة اتفاق خفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا. وينتهي العمل بالاتفاق بعد الثلاثين من يونيو/حزيران.

وقال بوتين: "سندعم التمديد، روسيا والسعودية كلتاهما. فيما يتعلق بفترة التمديد لم نقرر بعد إذا كانت ستة أو تسعة أشهر، ربما ستكون تسعة أشهر".ويعني التمديد لمدة 9 أشهر أن يستمر العمل بالاتفاق حتى 30 مارس/آذار 2020.

وكان بوتين أكد أنه سعيد بمناقشة سبل التعاون المشترك في أسواق الطاقة مع ولي العهد السعودي.

وفي تصريحات قبل اجتماع الدول الأعضاء وغير الأعضاء في منظمة أوبك أوائل الشهر القادم، أبدى بوتين امتنانه لدعوة العاهل السعودي الملك سلمان له لزيارة السعودية في الخريف.

كما شدد على دعم روسيا رئاسة السعودية لدول مجموعة العشرين في 2020.

وقال كيريل ديمترييف، الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار المباشر الروسي الذي شارك في صياغة الاتفاق بين أوبك وروسيا، إن الاتفاق الذي بدأ تطبيقه عام 2017 رفع بالفعل إيرادات الميزانية الروسية بأكثر من 7 تريليونات روبل (110 مليارات دولار).

وقال بوتين: "الشراكة الاستراتيجية داخل أوبك+ أدت لاستقرار أسواق النفط، وسمحت بخفض الإنتاج وزيادته حسب مقتضيات الطلب في السوق، وهو ما يسهم في التكهن بآفاق الاستثمارات ونموها في القطاع".

وصعد مزيج برنت الخام أكثر من 25 بالمئة منذ بداية العام الجاري. ولكن استطلاع لآراء المحللين أجرته رويترز خلص إلى أن الأسعار قد تتراجع مع ضغط تباطؤ الاقتصاد العالمي على الطلب وإغراق الولايات المتحدة السوق بالخام.