.
.
.
.

ما أهمية تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط لمدة 9 أشهر؟

نشر في: آخر تحديث:

أكد موفد العربية ناصر الطيبي أن هناك إجماعا في أوبك على الاتفاق السعودي - الروسي لتمديد خفض الإنتاج لمدة 6 أشهر أو 9 أشهر إضافية، وسط ترقب إعلان القرار رسميا من فيينا.

بما في ذلك إيران التي أعلنت عدم معارضتها لتمديد خفض الإنتاج، لأنه يلعب لصالحها كونه سيدعم أسعار النفط.

ويعتبر ناصر الطيبي أنه ما من فارق بين فترة الـ6 أشهر أو الـ9 أشهر، حيث إنه في كلا الحالتين سيجتمع الوزراء المعنيين في ديسمبر، لمناقشة الاتفاق في حينه وما إذا كان من المفترض أن يستمر لمدة 3 أشهر أخرى أم لا.

ولكن برأيه تمديد اتفاق خفض الإنتاج لفترة 9 أشهر له عدة عوامل إيجابية ، أبرزها وضوح الرؤية والاستقرار في الرؤية تجاه السوق النفطية.

أمّا العامل الثاني فينظر له من الناحية البيروقراطية، حيث إن تمديد الاتفاق لفترة 9 أشهر، يعطي نوعا من الأريحية للوزراء الذين سيجتمعون في ديسمبر ما إذا كانوا يريدون إلغاء فترة الـ3 أشهر أم تمديدها مرة أخرى، بدلا من ترك النقاشات إلى اللحظة الأخيرة (في حال قرر التمديد لـ 6 أشهر فقط)، ما سيؤثر سلبا حينها في تذبذب أسعار النفط.