.
.
.
.

وزير النفط العراقي للعربية: وافقنا على مسودة اتفاق "أوبك+"

وصف اتفاق خفض الإنتاج بالمثمر والمهم لاستقرار السوق النفطية

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير النفط العراقي، ثامر الغضبان، أن النمو الاقتصادي العالمي المتواضع أدى إلى تراجع الطلب على الخام، مؤكداً موافقة العراق "على مسودة ميثاق أوبك+ المتضمنة تمديد خفض إنتاج النفط".

وقال الغضبان في تصريحات لـ"العربية" على هامش اجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" في فيينا اليوم الاثنين، إن هناك عوامل عدة أثرت سلبا على توازن السوق النفطية خلال العام الحالي.

واعتبر أن تخفيض الإنتاج بـ 1.2 مليون برميل يوميا لم يكن كافيا لتحقيق التوازن، مشيراً إلى آثار النزاع التجاري بين الصين وأميركا والعوامل الجيوسياسية التي أثرت على السوق.

وكان وزير النفط العراقي أكد اليوم الاثنين أن حكومة بلاده وباقي أعضاء أوبك يسعون لاحتواء مخزونات الخام العالمية واستعادة التوازن بالسوق التي يواجه "تحديات كبيرة"، وفقا لبيان وزاري.

والتقى الوزير ثامر الغضبان اليوم بنظيريه السعودي والروسي على هامش اجتماع أوبك في فيينا. وقال البيان إن الوزراء الثلاثة بحثوا تطورات سوق النفط وتبادلوا وجهات النظر بشأن تمديد تخفيضات المعروض بحسب وكالة "رويترز".

وتجتمع أوبك اليوم ثم تجري محادثات غدا الثلاثاء مع روسيا والحلفاء الآخرين، في إطار التحالف المسمى أوبك+. وقال الغضبان إن المحادثات ستتناول تخفيضات الإنتاج وتحركات السوق والتزامات المنتجين.

وقال "أهداف المنتجين لم تتحقق بعد نظرا لحجم التحديات الكبيرة التي تواجه السوق النفطية العالمية، وإننا نسعى مع بقية الأعضاء إلى السيطرة على الفائض النفطي في السوق العالمية وإعادة التوازن من أجل دعم أسعار النفط".

وخفضت أوبك وحلفاؤها بقيادة روسيا إنتاج النفط منذ 2017 لمنع هبوط الأسعار وسط ارتفاع الإنتاج من الولايات المتحدة التي أصبحت أكبر منتج في العالم هذا العام متفوقة على روسيا والسعودية.

وتبدو أوبك وحلفاؤها بصدد تمديد تخفيضات معروض النفط هذا الأسبوع حتى نهاية 2019 على الأقل مع انضمام إيران إلى كبار المنتجين السعودية والعراق وروسيا في تبني سياسة تهدف إلى دعم سعر الخام وسط اقتصاد عالمي آخذ بالضعف.