.
.
.
.

مكاسب أسبوعية 1.7% للنفط بدعم توترات الخليج وتحسن الطلب

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت أسعار النفط الجمعة، لتختم الأسبوع على صعود بعد بيانات أقوى من المتوقع للاقتصاد الأميركي حسنت النظرة المستقبلية للطلب على الخام فضلا عن بواعث القلق بشأن سلامة نقل النفط حول مضيق هرمز بما قد يهدد المعروض.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت سبعة سنتات ليتحدد سعر التسوية عند 63.46 دولار للبرميل. وختمت الأسبوع مرتفعة نحو 1.7 بالمئة.

وأغلق الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط عند 56.20 دولار للبرميل، بزيادة 18 سنتا. وزاد سعر الخام 1.2 بالمئة على مدار الأسبوع.

وتباطأ نمو الاقتصاد الأميركي دون المتوقع في الربع الثاني من العام مع طفرة في الإنفاق الاستهلاكي، مما عزز توقعات استهلاك النفط.

وقال جون كيلدوف من أجين كابيتال مانجمنت "البيانات كانت إيجابية في محصلتها.. الناتج المحلي الإجمالي فاق التوقعات... إنفاق المستهلكين اخترق السقف، لكن إنفاق الشركات كان سيئا بقدر ما كان إنفاق المستهلكين جيدا."

وقد يتسبب تباطؤ اقتصادي أوسع نطاقا، ولاسيما في آسيا وأوروبا، في إضعاف الطلب على الخام خارج الولايات المتحدة وهو ما كبح مكاسب الأسعار.

وقال جين مكجيليان نائب الرئيس لأبحاث السوق لدى ترادشن إنرجي في ستانفورد بولاية كونيتيكت "ثمة معركة في السوق حاليا بين من يعتقدون أننا سنرى تباطؤا اقتصاديا سيضر بالطلب... وآخرين (يركزون على) ما يحدث في الخليج فضلا عن خفض الإنتاج."