.
.
.
.

"موتيفا" التابعة لأرامكو تشتري مصنع كيماويات في تكساس

نشر في: آخر تحديث:

قالت موتيفا إنتربرايزز الاثنين إنها وقعت اتفاقا لشراء مصنع كيماويات فلينت هيلز ريسورسز المتاخم لمصفاتها النفطية في بورت أرثر بولاية تكساس الأميركية، لتدخل بذلك قطاع البتروكيماويات.

وأفادت ثلاثة مصادر مطلعة على الاتفاق إن موتيفا، ذراع التكرير الأميركية لشركة أرامكو السعودية، تعتزم تشغيل مصنع الكيماويات بينما تبني 3 وحدات بتروكيماويات عملاقة داخل مجمعها في بورت أرثر في إطار توسعة تتكلف 18 مليار دولار لعملياتها في الساحل الأميركي على خليج المكسيك.

وأكدت موتيفا وفلينت هيلز نبأ الصفقة الوشيكة بعد أن أوردتها رويترز. ومن المتوقع إغلاق الصفقة بحلول أواخر 2019.

ولم يرد متحدث باسم فلينت هيلز على طلبات للتعليق.

ولم تعلن قيمة الصفقة، لكن فلينت هيلز كانت اشترت المصنع من هنتسمان كورب في 2007 مقابل 770 مليون دولار.

ويدير مصنع فلينت هيلز وحدة لتكسير الإيثيلين طاقتها 1.57 مليار رطل سنويا ووحدة لإنتاج مُركب حلقي الهكسان الذي يدخل في صناعة النايلون وشبكة أنابيب وكهوف تخزين، حسبما ذكرت المصادر. والإيثيلين مكون أساسي في صناعة اللدائن.

تستثمر موتيفا بكثافة في منطقة بورت أرثر منذ أصبحت المالك الوحيد للمصفاة البالغة طاقتها 607 آلاف برميل يوميا، بعد أن فضت في 2017 شراكة مع رويال داتش شل.

وقالت المصادر إن مصنع كيماويات فلينت هيلز يشتري لقيم البتروكيماويات من مصفاة موتيفا، الأكبر في الولايات المتحدة.

تأتي صفقة الاستحواذ في الوقت الذي تنمو فيه سوق الكيماويات أسرع من سوق البنزين وسائر المنتجات المكررة.