.
.
.
.

القرار بتمديد اتفاق أوبك+ في مارس.. ونوفاك يلزم الصمت!

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي وأكبر مساهم في شركة لوك أويل وحيد علي كبيروف إن ثاني أكبر شركة لإنتاج النفط في روسيا تتوقع اتخاذ قرار في مارس آذار بشأن ما إذا كانت أوبك وحلفاؤها سيمددون اتفاقا لخفض إنتاج النفط حتى نهاية 2020.

وأفاد كبيروف، للصحفيين اليوم الأربعاء، "سيتم اتخاذ القرار في مارس (آذار)".

بالمقابل، صرح وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أنه ليس مستعدا بعد لإعلان ما سيكون عليه موقف وزارته إزاء اتفاق إنتاج النفط العالمي في اجتماع أوبك+ القادم في فيينا.


وتجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" في الخامس من ديسمبر كانون الأول في مقرها في فيينا ويلي ذلك محادثات مع مجموعة من المصدرين الآخرين من بينهم روسيا فيما يعرف بأوبك+.

وفي سياق متصل، أفادت ثلاثة مصادر لوكالة رويترز أن روسيا لن توافق على الأرجح على مزيد من الخفض في إنتاج النفط خلال اجتماع أوبك بلاس الشهر المقبل، لكنها قد تتعهد بتمديد الخفض القائم.

وفي النسخة الأخيرة من اتفاق أوبك بلاس، تم الاتفاق بين المنتجين من داخل وخارج أوبك على خفض إنتاجهم بـ1.2 مليون يوميا. ويستمر الاتفاق حتى نهاية مارس المقبل.