.
.
.
.

مصر تطرح مزايدة للتنقيب عن الغاز في البحر المتوسط بـ2020

نشر في: آخر تحديث:

قال مصدر مسؤول بالشركة القابضة المصرية للغازات الطبيعية "إيجاس" إن الشركة تعتزم طرح مزايدة عالمية في المنطقة الغربية بالبحر المتوسط خلال النصف الأول من العام المقبل.

ونقلت وسائل إعلام محلية، أمس (الاثنين)، عن المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، القول إن الشركة تعكف حالياً على تحديد المناطق التي سيتم طرحها خلال المزايدة، والحصول على الموافقات الخاصة بعملية الطرح.

وكانت وزارة البترول قد انتهت، خلال العام الماضي، من المرحلة الثانية لمشروع المسح السيزمي لمنطقة غرب البحر المتوسط، استعداداً لطرح مزايدة عالمية للتنقيب عن البترول والغاز بهذه المنطقة. كما أطلقت في عام 2018 العمل في تنفيذ مشروع المسح السيزمي بمنطقة خليج السويس مع شركة "شلمبرجير"، وفقاً لما نقلته صحيفة "الشرق الأوسط".

وبحسب تقرير الشركة عن العام المالي الماضي، فإن "إيجاس" تسعى لحفر 15 بئراً استكشافية بدلتا النيل والبحر المتوسط خلال العام المالي الحالي بتكلفة تقديرية 422 مليون دولار، بالإضافة إلى وضع 12 مشروعاً تنموياً على خريطة الإنتاج بإجمالي أوّلي 2.046 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً، وبمتوسط إنتاج مضاف بنحو 1.464 مليار قدم مكعبة يومياً، بتكلفة استثمارية تصل إلى 7.108 مليار دولار.

وكان إنتاج مصر من الغاز الطبيعي خلال العام المالي 2018 - 2017 قد ارتفع ليصل إلى نحو 2.51 تريليون قدم مكعبة.

وعلى صعيد متصل، استقبل طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، لينا ناتاشا ليند سفيرة النرويج بالقاهرة، حيث تم خلال اللقاء بحث سبل دعم التعاون المشترك في مجال البترول والغاز الذي يسهم في تعزيز العلاقات بين البلدين.

واستعرض الملا، وفق بيان صحافي صادر عن الوزارة أمس، منظومة عمل قطاع البترول والإجراءات والبرامج المتطورة التي أدت إلى تحقيق نتائج متميزة بالإضافة إلى الفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف أنشطة البترول والغاز واهتمام الشركات العالمية بزيادة أنشطتها وضخ المزيد من الاستثمارات.

وأشار الملا إلى مناطق البحث والاستكشاف البكر الواعدة في غرب المتوسط والبحر الأحمر التي تمثل فرصاً جيدة للشركات العالمية، بالإضافة إلى المناطق البحرية للدول الأعضاء في منتدى غاز شرق المتوسط ذات الاحتمالات الغازية المرتفعة.

من جانبها، أبدت السفيرة النرويجية رغبة الشركات النرويجية العاملة في مجال إنتاج البترول والغاز مثل شركة "أكوينور" في العمل بمصر في هذه المناطق الواعدة بما تمتلكه من تكنولوجيات متطورة وخبرات بشرية، بالإضافة إلى شركات الخدمات النرويجية المتخصصة، مشيدةً، وفق البيان، بالتعاون السابق بين شركتي "هوج وبي دبليو" في مجال الغاز الطبيعي من خلال سفينتي التغييز الأولى والثانية، فضلاً عن مساهمة الشركة النرويجية "بي جي إس" في مشروع عمليات البحث السيزمى ثنائي الأبعاد ومعالجة البيانات وتسويقها لصالح الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس).

كما استعرض الملا مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول، والذي يعطي تنمية وتطوير الكوادر البشرية اهتماماً كبيراً لإعداد الكوادر المؤهلة لقيادة العمل البترولي في المستقبل، إلى جانب استعراض التعاون القائم حالياً بين قطاع البترول والشركات العالمية العاملة في مصر لتنفيذ برامج عملية في مواقع عملها بمختلف دول العالم، وأبدت السفيرة النرويجية اهتمامها بالمشاركة في التعاون في هذا الشأن. وفقاً للبيان.

وعلى جانب آخر، وجّهت السفيرة الدعوة إلى الوزير المصري لحضور المؤتمر والمعرض العالمي للبترول الذي سيُعقد في النرويج أغسطس (آب) المقبل.