.
.
.
.

"شل مصر": ننتظر موافقة "النواب" لبدء أعمال التنقيب بالبحر الأحمر

نائب رئيس الشركة قال إن موافقة المجلس تستغرق 3 إلى 6 أشهر

نشر في: آخر تحديث:

قال نائب رئيس شركة شل مصر، معتز درويش، إن حصة شركته في قطاع 4 للتنقيب عن النفط في مياه البحر الأحمر المصرية تبلغ 70%، فيما تصل حصة شركة مبادلة الإماراتية به 30%.

وكانت شركة شل هي إحدى الشركات الثلاثة التي أرست وزارة البترول المصرية عليها أعمال التنقيب عن النفط والغاز في البحر الأحمر، بجانب شركتي شيفرون ومبادلة.

وأضاف في مقابلة مع قناة "العربية" أن الشركة حصلت على حق التنقيب في قطاع 3 بنسبة 100%.

وأوضح درويش أن شركته تقدم في المزايدة التي طرحتها وزارة البترول المصرية على هذين القطاعين فقط.

وعن موعد بدء الشركة في أعمال التقيب، قال درويش، إن مجلس النواب المصري يستغرق عادة ما بين 3 إلى 6 أشهر لإقرار تلك الاتفاقيات، وعقب ذلك تبدأ الشركة في أعمال البحث السيزمي، وبعد ذلك تبدأ أعمال الحفر والتنقيب.

وأشار إلى أن وزارة البترول المصرية، قامت بجهود متميزة، للوصول إلى مرحلة طرح فرص للتنقيب في مياه البحر الأحمر للمرة الأولى، إذ قامت بعمل بحث سيزمي ثنائي الأبعاد، وقدمت نتائجه للشركات لتقييم الأعمال في المنطقة قبل التقدم للبحث عن النفط والغاز، وهو ما أفاد الشركات المتقدمة للتقنيب عن النفط في المنطقة كثيراً.

وأشار إلى أن لشركة شل إمكانيات وأحدث التنقنيات للعمل في المياه العميقة والتي تركز عليها الشركة حاليا، وهو ما يعد ميزة تنافسية للشركة.