.
.
.
.

وزير النفط الإيراني: أسعار النفط ترتفع وهذا في مصلحتنا

صادرات طهران النفطية انخفضت بنسبة 90% بعد العقوبات الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، إن أسعار النفط ترتفع وهذا في مصلحة إيران.

وفي تعاملات اليوم، ارتفعت أسعار النفط بأكثر من 4.5%، بعيد إطلاق إيران صواريخ باليستية على قاعدتين جويتين تستخدمهما القوات الأميركية وقوات التحالف في العراق، والذي أثار شبح تصاعد الصراع واضطراب تدفقات الخام، وسرعان ما تخلت عن معظم تلك المكاسب بعد الارتفاعات التي حققتها في وقت مبكر.

ويقول محللون إن توتر السوق قد ينحسر طالما ظلت منشآت إنتاج النفط غير متأثرة بالهجمات. كما يبدو أن تغريدات نشرها الرئيس الأميركي دونالد ترمب ووزير خارجية إيران تشير إلى فترة هدوء في الوقت الحالي.

وفي سياق متصل انخفضت الأسهم الأوروبية، اليوم الأربعاء، في الوقت الذي تسبب فيه هجوم صاروخي إيراني على قوات أميركية في العراق في بيع المستثمرين للأصول مرتفعة المخاطر في ظل سريان مخاوف من تصعيد عسكري في الشرق الأوسط.

وكانت بيانات غرفة تجارة طهران كشفت في منتصف ديسمبر الماضي هبوط صادرات إيران غير النفطية بما قيمته 4.5 مليار دولار خلال الفترة الماضية الممتدة من مارس حتى نوفمبر.

وبلغت صادرات إيران غير النفطية خلال ثمانية أشهر حوالي 27 مليار دولار بتراجع نسبته 14%، مقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2018.

وأشار التقرير إلى أن التراجع في الصادرات غير النفطية يمثل انخفاضا كبيرا، ولكنه ليس بذات النسب فيما يتعلق بالصادرات النفطية التي انخفضت بنسبة 90% بعد العقوبات الأميركية.

وتؤثر العقوبات الأميركية على صادرات إيران إجمالا، والتي ترتبط أيضا بقيود مصرفية لا تسمح للكيانات المختلفة بتحويل الأموال إلى طهران.

وتعاني إيران من تدهور اقتصادي شديد مع انخفاض حاد في قيمة التومان الإيراني أدى إلى ارتفاع كبير في نسبة التضخم وأسعار الواردات.

وانخفضت قيمة العملة الإيرانية بينما بلغ معدل التضخم أكثر من 40%.