.
.
.
.

الملك سلمان يبحث هاتفيا مع بوتين استقرار سوق النفط

نشر في: آخر تحديث:

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، اتصالاً هاتفيًا اليوم الاثنين، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وجرى خلال الاتصال استعراض العلاقات بين البلدين وسبل تطويرها، وبحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما تم خلال الاتصال بحث التعاون المثمر وتنسيق الجهود بين المملكة وروسيا بما يحقق استقرار سوق النفط خدمة لنمو الاقتصاد العالمي.

من جهته، أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، اتفقا هاتفيا على تنسيق الجهود بصيغة اتفاق النفط العالمي المسمى "أوبك+".

ويمثل اتفاق "أوبك بلس" صيغة لخفض الإنتاج بين دول منظمة الأقطار المصدرة للنفط "أوبك" وحلفائها من خارج المنظمة خاصة روسيا.

وقال الكرملين إن الجانبين الروسي والسعودي "اتفقا هاتفيا على ضمان استقرار السوق النفطية".

ونلقت وكالة "رويترز" للأنباء عن مصدرين قولهما، إن منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، وحلفاءها يدرسون خفضاً إضافيا لإنتاج النفط بنحو 500 ألف برميل يوميا بسبب أثر فيروس كورونا على الطلب.

وقال مصدر في أوبك إن "أوبك بلس" تدرس عقد اجتماع في 14 و15 فبراير بدلاً من مارس. وأشار إلى أن معظم أعضاء المنظمة متفقون على ضرورة تعميق خفض إنتاج النفط.

وخفض بنك "سيتي غروب" من توقعاته لأسعار النفط من 69 دولاراً إلى 54 دولاراً في الربع الأول من العام، وإلى 50 دولاراً في الربع الثاني.

وقالت مصادر لبلومبيرغ، إن الطلب على النفط من الصين تراجع بـ20% في أعقاب الأزمة، أو ما يساوي 3 ملايين برميل يومياً.

وتراجع النفط 10 دولارات للبرميل هذا العام إلى 56 دولاراً، وهو دون المستوى الذي تنشده دول أوبك لضبط ميزانياتها.

ويقول محللون ومتعاملون إن انتشار الفيروس التاجي بالصين قد يقلص الطلب على النفط بأكثر من 250 ألف برميل يوميا في الربع الأول من العام الجاري.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة