.
.
.
.

وزير النفط الإيراني يقر: لا مال لدينا لإطلاق مشروعات!

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه، اليوم الثلاثاء، إن إيران اضطرت لتقليص مشروعات للإنتاج بسبب قلة التمويل، مؤكداً أن "إيرادات صادرات النفط تراجعت".

وأفاد زنغنه "جميع الهجمات موجهة ضدنا والدخل من صادرات النفط انخفض. قلصنا الكثير من مشروعات الإنتاج لأننا ليس لدينا المال على الإطلاق وجرى إغلاق مشروعات ثانوية لفترة طويلة"، وفق ما نقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الرسمية للأنباء.

وانسحب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من اتفاق نووي متعدد الأطراف مع إيران في 2018، وأعاد فرض عقوبات ألحقت ضررا شديدا باقتصاد الجمهورية الإسلامية وخفضت صادراتها من النفط الخام بأكثر من 80%.

وكان ممثل الولايات المتحدة الخاص بإيران برايان هوك، قد قال في يناير، إن بلاده لا تتطلع لمنح أي إعفاءات أخرى فيما يتعلق بواردات النفط من إيران بعد إعادة فرض عقوبات أميركية، ما يؤكد رغبة #واشنطن في تقييد مصادر دخل إيران.

وأبلغ هوك "لا نتطلع لمنح أي استثناءات أو إعفاءات لاستيراد #الخام_الإيراني ".

ومنحت واشنطن استثناءات لثماني دول من المشترين الرئيسيين للنفط الإيراني، من بينها الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية، وذلك بعد أن أعادت فرض العقوبات على قطاع النفط الإيراني في نوفمبر/تشرين الثاني.

وأحجم هوك عن الإفصاح عما تعتزم واشنطن فعله عندما تنتهي مدة الإعفاءات الحالية في مايو أيار.

وأضاف هوك "تشعر إيران على نحو متزايد بالعزلة الاقتصادية التي فرضتها عقوباتنا... نريد بالفعل أن نحرم النظام من العائدات".