.
.
.
.

كورونا ومقاومة روسيا تسيطران على اجتماع أوبك الخميس المقبل

نشر في: آخر تحديث:

يبدوا أن اجتماع منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" يومي الأربعاء والخميس المقبلين، سيشهد الكثير من التجاذبات التي قد تنتهي بقرارات دون التوقعات، وقد تؤدي التجاذبات لهبوط أسعار النفط لمستويات أقل من المتداولة حالياً.

وسيشهد الاجتماع مناقشات مطولة حول خفض إنتاج المنظمة بسبب تفشي فيروس كورونا وتأثيره السلبي على أسعار النفط، في ظل وجود مقاومة روسية لهذا التوجه.

واهتزت أسواق النفط والأسهم العالمية جراء انتشار فيروس كورونا الذي أصاب أكثر من 82 ألف شخص في أنحاء العالم وأودى بحياة ما يزيد على 2700 شخص في الصين و57 آخرين في 46 دولة أخرى، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط".

وانخفض خام برنت إلى 49.67 دولار للبرميل الجمعة الماضية بعد أن فقد ما يزيد على 15 دولاراً منذ يناير الماضي.

روسيا راضية

وفي الوقت الذي أعرب فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الأحد، عن رضاه لأسعار النفط الحالية، رغم تراجعها الحاد، نقلت وكالة "رويترز" للأنباء، عن مصدرين مطلعين قولهما، إن أوبك قد تعمق تخفيضات معروض النفط هذا الأسبوع، بدعم روسيا أو دونها.

ورغم تأكيد بوتين على أهمية التعاون مع أوبك بلس، فإن رضاه عن أسعار النفط الحالية، الذي يعتبر رسالة طمأنة للداخل الروسي، يعد رسالة أيضاً لدول أوبك، تفيد بأن روسيا ربما لن تخفض إنتاجها أكثر، بحجة عدم تأثره بشدة بتداعيات كورونا على النفط.

وقال المصدران المطلعان، إن أوبك قد تعمق تخفيضات معروض النفط هذا الأسبوع، بدعم روسيا أو دونه، لوقف التراجع في أسعار الخام الذي أوقد شرارته الانتشار العالمي لفيروس كورونا.

وتقاوم موسكو تعميق قيود الإنتاج، قائلة إن تقليص إمدادات منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لن يكون ضرورياً لإنعاش الطلب على النفط، حسبما ذكر المصدران العليمان بسير المحادثات.

خيارات مختلفة

وقالت مصادر في أوبك وفي صناعة النفط يوم الجمعة، إن أوبك تبحث خفض إنتاج النفط مليون برميل يومياً، من بين خيارات أخرى، في ظل سعيها لتحقيق الاستقرار في أسعار النفط الآخذة في التراجع. ويتجاوز ذلك حجم التخفيض الذي كان مقترحاً في البداية وهو 600 ألف برميل يومياً.

ويتضمن اتفاق أوبك+ الحالي خفض الإنتاج 1.7 مليون برميل يومياً، ويمتد حتى نهاية مارس.

وتنتج السعودية ما يقل عن 400 ألف برميل يومياً عن حصتها، ليصل إجمالي التخفيضات الفعلية لأوبك إلى 2.1 مليون برميل في اليوم.

وعادة ما توافق موسكو على إجراءات أوبك+ في اللحظة الأخيرة، لكن بعد إبداء بعض التردد في البداية.

ووصف وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان الشهر الماضي تقريرا إعلاميا، أشار إلى أن الرياض تدرس الانفصال عن تحالف أوبك+ مع روسيا، بأنه "محض هراء".

خفض كبير

وقالت أربعة مصادر مطلعة على المحادثات، إن عدداً من الأعضاء الكبار في أوبك يميلون لخفض أكبر للإنتاج عما أُعلن عنه من قبل. ولم تحدد روسيا بعد موقفها من مقترحات تعميق خفض الإنتاج.

وروسيا، التي تملك احتياطيات تتجاوز 560 مليار دولار، تتوقع أن تحقق ميزانيتها توازناً عند سعر 42.2 دولار لبرميل في المتوسط العام الجاري.

ربما تعتمد روسيا في قرارها عدم خفض الإنتاج، على تراجع إنتاج النفط الأميركي من الخام في ديسمبر، لخامس شهر على التوالي. إذ قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في تقرير شهري يوم الجمعة، إن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام تراجع إلى 12.78 مليون برميل يومياً في ديسمبر من 12.86 مليون برميل يومياً في نوفمبر.

خلص استطلاع للرأي يوم الجمعة، إلى أن أسعار النفط ستتعرض لضغوط هذا العام في الوقت الذي يؤثر فيه انتشار فيروس كورونا على الاقتصاد والطلب العالميين، مما يلقي بظلاله على جهود أوبك للحد من الإنتاج من أجل دعم الأسواق.

هبوط محتمل

ويتوقع المسح الذي شمل 42 اقتصادياً ومحللاً أن خام برنت سيبلغ في المتوسط 60.63 دولار للبرميل في 2020، مما ينطوي على انخفاض بنحو 5 في المائة عن توقعات الشهر الماضي عند 63.48 دولار.

وقالت المحللة لدى كابيتال إيكونوميكس كارولين بين: "في الربع الأول، نتوقع أن تضغط اضطرابات اقتصادية ناجمة عن التفشي بشدة على طلب وأسعار النفط".

ومن بين 37 مشاركا شملهم كلا استطلاعي يناير وفبراير، خفض 25 توقعاتهم لبرنت في 2020.

ويتوقع المحللون نمو الطلب العالمي على النفط بنحو 0.7 مليون إلى 1.1 مليون برميل يومياً هذا العام، مقارنة مع توقعات الشهر الماضي عند ما بين 0.8 مليون و1.5 مليون برميل يومياً.

ويتوقع الاستطلاع أن يبلغ متوسط الخام الأميركي الخفيف 55.75 دولار للبرميل في 2020، انخفاضا من متوسط توقعات عند 58.22 دولار في يناير.