.
.
.
.

كورونا يقيد حركة 40% من سكان الأرض ويهوي بطلب النفط

مصافي العالم تخفض إنتاجها مع تراجع غير مسبوق في طلب النفط

نشر في: آخر تحديث:

مع الإغلاق العالمي الذي يفرض تقييد حركة 40% من سكان الأرض، أي ثلاثة مليارات نسمة، تجد أسعار النفط نفسها على حافة الهاوية.

ففي أعقاب هذه الإجراءات للحد من انتشار فيروس كورونا، يزداد عدد المصافي التي خفضت إنتاجها بسبب التراجع غير المسبوق في الطلب على النفط والذي قدره بنك غولدمان ساكس بـ 26 مليون برميل يوميا هذا الأسبوع.

وبحسب مصادر لوكالة رويترز، خفضت المصافي الأوروبية الإنتاج بمليون وثلاث مئة ألف برميل يوميا على الأقل لشهر أبريل.

هذه التخفيضات تأتي إضافة إلى تخفيضات مخطط لها بنحو 750 ألف برميل يوميا في أوروبا.

وفي تركيا، وهي مستهلك رئيسي للمنتجات المكررة، مثل وقود الطائرات والديزل، خفضت مصفاة التكرير Tupras الإنتاج بما يتراوح بين 20% و50%.

أما مصفاة Grangemouth البريطانية التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 200 ألف برميل يوميا، فقد أغلقت اثنتين من وحداتها الثلاث لتكرير النفط الخام في الأسبوعين الماضيين.

وفي الهند، ثالث أكبر اقتصاد في آسيا، خفضت شركة النفط الهندية وMangalore Refineries and Petrochemicals معالجة الخام بحوالي الثلث.

وفي كندا، أعلنت شركة North Atlantic Refining أنها ستوقف الإنتاج في مصفاة تكريرها Come-by-Chance التي تبلغ طاقتها 130 ألف برميل يوميا بسبب مخاوف بشأن سلامة العمال لتصبح أول مصفاة تغلق في أميركا الشمالية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة