.
.
.
.

أزمة النفط.. لا بديل للاتفاق وهذا سبب الترقب الروسي

نشر في: آخر تحديث:

عبر الكاتب الاقتصادي، فضل البوعينين، في مقابلة مع "العربية" عن التفاؤل الكبير بحدوث اتفاق في أسواق النفط، لأن جميع الدول المنتجة تضررت من تراجع الأسعار.

وقال البوعينين إن اجتماع منظمة أوبك وحلفائها (أوبك+) الذي دعت إليه السعودية الخميس المقبل، تعقد عليه الآمال في الوصول إلى اتفاق، مؤكداً "عدم وجود بدائل عن هذا الاتفاق".

وأضاف أنه "ليس هناك بدائل الآن إلا أن يكون اتفاق بين السعودية وروسيا، بالتوازي مع قطاع النفط الصخري في الولايات المتحدة الأميركية وربما أنهم لا يريدون أن يظهروا في تنسيق مع دول أوبك لأسباب قانونية داخلية في أميركا".

وأكد أن "روسيا لن تبدي موقفها إلا إذا كان هناك تجاوب من قطاع النفط الصخري الأميركي" ولذلك لم تعلن موسكو عن أي تطور في موقفها إلى الآن.

وتوقع أن "يستمر الأثر سلبياً على الأسعار مع انكماش الطلب العالمي" لذلك لا بديل عن الاتفاق، والذي يستتبع دخول دول أخرى منتجة بشكل جاد ومستدام.

وبسؤاله حول تأجيل إعلان أرامكو لأسعار الخام، قال البوعينين: "ربما أرادت أرامكو أن تتحوط لما قد ينعكس من الاجتماع المقبل على الأسعار والحصص السوقية".

تأتي هذه التطورات على وقع دعوة المملكة العربية السعودية إلى عقد اجتماع عاجل لدول أوبك+ ومجموعة من الدول الأخرى، سعياً للوصول إلى اتفاق عادل يعيد التوازن المنشود للأسواق البترولية.

وأشارت السعودية إلى ما بذلته خلال الفترة الماضية من جهود للوصول إلى اتفاق في مجموعة (أوبك+) لإعادة التوازن في سوق النفط، حيث قامت بحشد التأييد لذلك من 22 دولة، من دول (أوبك+) إلا أنه تعذر الوصول إلى اتفاق لعدم الحصول على الإجماع.

وتدعو المملكة إلى عقد اجتماع عاجل لدول أوبك+ ومجموعة من الدول الأخرى، بهدف السعي للوصول إلى اتفاق عادل يعيد التوازن المنشود للأسواق البترولية، نقلاً عن وكالة الأنباء السعودية (واس).