.
.
.
.

دول من خارج أوبك تدعم خفض الإنتاج.. فماذا قالت؟

نشر في: آخر تحديث:

أعلن عدد من الدول المنتجة للنفط، من خارج منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" دعمها جهود التوصل إلى اتفاق لخفض مقدار الإنتاج العالمي، في ضوء ما تواجهه سوق النفط العالمية، من تحديات عدة، أبرزها تراجع الطلب في ضوء تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" وتأثيره على مختلف قطاعات الأعمال، في معظم دول العالم.

تصريحات المنتجين من خارج "أوبك" جاءت كالآتي:

- النرويج: إنتاج النفط في يناير 2020 بلغ 1.64 مليون برميل يوميا.

- وزيرة النفط والطاقة النرويجية، تينا برو: إذا اتفقت مجموعة كبيرة من المنتجين على خفض الإنتاج بشكل كبير، النرويج ستنظر أيضا في خفض الإنتاج.

- كندا: إنتاج النفط 3.81 مليون برميل يوميا في يناير 2020.

- رئيس وزراء مقاطعة ألبرتا الكندية، جيسون كيني: ستنضم ألبرتا إلى المؤتمر الهاتفي مع أوبك وشركائها وستشارك في الاقتراحات حول الإجراءات الضرورية.

- البرازيل: إنتاج النفط 3.17 مليون برميل يوميا في يناير 2020.

الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو: أود شخصياً أن تصبح البرازيل عضوا في منظمة أوبك.

- المكسيك: إنتاج النفط 1.7 مليون برميل يوميا في يناير 2020.

- الرئيس المكسيكي، أندريس أوبرادور: أدعو كلا من السعودية وروسيا للتوصل إلى اتفاق بأسرع وقت ممكن.

تأتي هذه التطورات على وقع دعوة المملكة العربية السعودية إلى عقد اجتماع عاجل لدول أوبك+ ومجموعة من الدول الأخرى، سعياً للوصول إلى اتفاق عادل يعيد التوازن المنشود للأسواق البترولية.

وأشارت السعودية إلى ما بذلته خلال الفترة الماضية من جهود للوصول إلى اتفاق في مجموعة (أوبك+) لإعادة التوازن في سوق النفط، حيث قامت بحشد التأييد لذلك من 22 دولة، من دول (أوبك+) إلا أنه تعذر الوصول إلى اتفاق لعدم الحصول على الإجماع.

وتدعو المملكة إلى عقد اجتماع عاجل لدول أوبك+ ومجموعة من الدول الأخرى، بهدف السعي للوصول إلى اتفاق عادل يعيد التوازن المنشود للأسواق البترولية، نقلاً عن وكالة الأنباء السعودية (واس).