.
.
.
.

S&P للعربية: لهذا السبب أرجأت أرامكو تسعير بيع خاماتها

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر مدير أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا في S&P Global Platts أندرو كريتشلو، في مقابلة مع "العربية"، أن السؤال الأكثر إلحاحاً على أعضاء أوبك بلس اليوم، هو ما إذا كان لجوء كبار منتجي النفط إلى تخفيض الإنتاج بين 10 إلى 15 مليون برميل يوميا "كاف" لتحقيق استقرار السوق النفطية.

واعتبر كريتشلو أن خطوة السعودية بإرجاء إعلان أسعار البيع الرسمية لخاماتها لشهر مايو/أيار حتى العاشر من إبريل/نيسان، انتظاراً لما سيسفر عنه اجتماع أوبك+، تأتي في إطار محاولاتها لملمة الشمل ودفع جميع الأعضاء للمشاركة في خفض الإنتاج، وليس "سيفا مسلطا" كما يظن البعض.

وكان مصدر سعودي مطلع قد أشار سابقا إلى "أنه إجراء غير مسبوق لم تأخذه أرامكو من قبل. أسعار البيع الرسمية لشهر مايو/أيار ستعتمد على ما سيسفر عنه اجتماع أوبك+. نبذل ما بوسعنا لإنجاحه، بما في ذلك أخذ هذه الخطوة غير العادية لتأجيل أسعار البيع الرسمية".

وتصدر أرامكو عادة أسعار البيع الرسمية بحلول الـ5 من كل شهر، والتي يتحدد على أساسها أسعار الخامات الإيرانية والكويتية والعراقية، وتؤثر على أكثر من 12 مليون برميل يومياً من النفط المتجه إلى آسيا.

إلى ذلك، أشار المصدر إلى أن السعودية تريد تجنب ما حدث في مارس عندما انهارت محادثات النفط بسبب عدم تعاون روسيا مع بقية أوبك.

الكويت تلحق بالسعودية

إلى ذلك، أبلغت مصادر مطلعة رويترز ، الثلاثاء، أن مؤسسة البترول الكويتية أخطرت المشترين الآسيويين، أنها سترجئ إعلان أسعار البيع الرسمية لشحنات نفط مايو "بضعة أيام" لما بعد العاشر من إبريل/نيسان.

وقالت المصادر، نقلا عن إخطار من المؤسسة، إن تأجيل الأسعار الرسمية، التي تُعلن عادة في العاشر من كل شهر، إنما "يرجع إلى التبعات غير الواضحة بعد لاجتماع أوبك+ على سوق النفط".