.
.
.
.

وزير الطاقة السعودي: اتفاق أوبك+ يتوقف على انضمام المكسيك

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الطاقة السعودي، إنه يتوقع من دول مثل أميركا وكندا والبرازيل الانضمام لجهود "أوبك+" لإرساء الاستقرار في سوق النفط باستخدام أساليبها الخاصة.

وأضاف وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان لوكالة "رويترز" اليوم الجمعة، أن الاتفاق النهائي لمجموعة "أوبك+" لخفض الإنتاج العالمي بواقع 10 ملايين برميل يوميا، والذي أبرم يوم الخميس، يتوقف على انضمام المكسيك لعمليات الخفض، آملا أن ترى المكسيك منافع هذا الاتفاق ليس لها فحسب بل للعالم أجمع.

واتفقت أوبك ومنتجو النفط المتحالفون معها، في إطار ما يعرف بمجموعة أوبك+، أمس الخميس على خفض الإنتاج 10 ملايين برميل يوميا لشهرين بدءا من مايو/أيار ويونيو/حزيران من أجل رفع الأسعار المنهارة جراء أزمة فيروس كورونا، حسبما ذكرت المجموعة في بيان.

وقالت إن التخفيضات ستتقلص بين يوليو/تموز وديسمبر/كانون الأول إلى 8 ملايين برميل يوميا ثم يجري تخفيفها مجدداً إلى 6 ملايين برميل يوميا بين يناير/كانون الثاني 2021 وإبريل/نيسان 2022.

وأعلنت أوبك+ أنها ستعقد مؤتمرا آخر عن بعد في العاشر من يونيو/حزيران لتقييم السوق.

وأعلن مسؤول رفيع بالإدارة الأميركية أن "تعهدات أوبك+ تبعث بإشارة مهمة بأن جميع الدول الرئيسية المنتجة للنفط ستتجاوب بشكل منظم مع حقائق السوق الناجمة عن فيروس كورونا".

وفي وقت سابق الخميس، أفادت مصادر أن السعودية وروسيا اتفقتا على خفض كبير لإنتاج النفط قد يصل إلى نحو 23%، بحسب ما نقلت رويترز".

كما لفت مصدر روسي رفيع المستوى إلى أن موسكو والرياض أزالتا العقبات الرئيسية للاتفاق على تخفيضات جديدة لإنتاج النفط.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة