.
.
.
.

وزير الطاقة السعودي لـ"فايننشال تايمز": ما يهم المملكة توازن الاقتصاد العالمي

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، في مقابلة مع صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، إن زيادة إنتاج النفط التي أعلنتها السعودية في وقت سابق من الشهر الماضي كانت ضرورة من أجل دعم الموارد المالية اللازمة لاقتصاد البلاد.

وأضاف الأمير عبدالعزيز أن السعودية لم تكن لتقبل على تلك الخطوة لولا مقتضيات الضرورة، منوها بسياسة المملكة النفطية الرامية إلى خفض الإنتاج الجماعي وإحداث حالة من التوازن بين العرض والطلب في أسواق النفط العالمية.

وتابع الوزير أن أكبر خفض في تاريخ إنتاج النفط بين كبار المنتجين في أوبك وخارجها حظي بموافقة ودعم دول مجموعة العشرين.

وأكد الأمير عبدالعزيز أيضا أن التخفيضات الفعلية بأسواق النفط العالمية ستصل إلى نحو 20 مليون برميل يوميا مع الأخذ في الاعتبار المساهمات الأخرى من خارج أوبك على غرار الولايات المتحدة.

واستطرد قائلا: "إذا ما استقرت الأسعار في نطاق ما بين 35-40 دولارا للبرميل لن أفاجأ إذا كانت التراجعات طبيعية أكثر حدة مع الأشهر القليلة المقبلة".

وشدد الوزير على عدم رغبة السعودية في قتل المنافسة بأسواق النفط العالمية.

وأضاف: "بصفتنا منتجا طويل الأجل في أسواق النفط العالمية، فإن ما يهم المملكة حقا هو ازدهار الاقتصاد العالمي الذي يمكنه أن يحدث التوازن المطلوب بين العرض والطلب بالأسواق".

وعندما سئل الأمير عبدالعزيز عن العلاقة مع روسيا، أكد أن المملكة عملت منذ اللحظات الأولى على حل الخلاف الذي تسبب في انهيار تحالف أوبك+ مع موسكو بعد 3 سنوات من التعاون المثمر.

وتابع: "كان من الممكن أن نواصل الثبات على موقفنا والاستمرار في ذلك لمدة طويلة ولكن النتائج كانت ستصبح كارثية".

وحول تأثير فيروس كورونا المستجد على أسواق النفط العالمية على المدى الطويل، قال الوزير إن النفط سيظل مصدرا للطاقة لعقود قادمة.