.
.
.
.

شركات النفط الروسية تقلص صادرات مايو بعد اتفاق أوبك+

نشر في: آخر تحديث:

قالت ثلاثة مصادر بشركات النفط الروسية ومتعاملان اثنان إن الشركات الروسية أجرت تعديلات كبيرة لتقليص خطط صادراتها من الخام لشهر مايو بعد اتفاق مجموعة أوبك+ على خفض إنتاج النفط.

واتفقت أوبك+ على خفض الإنتاج حوالي عشرة ملايين برميل يومياً في مايو ويونيو، وهو ما يعني تقليص صادرات النفط الروسية. وتواجه بعض شركات النفط الروسية أيضا احتمال إغلاق بعض حقول الخام.

ويتعين على روسيا خفض الإنتاج إلى 8.5 مليون برميل يوميا من أول مايو من خط أساس يبلغ 11 مليون برميل يومياً، بحسب بنود الاتفاق، وهي أكبر تخفيضات على الإطلاق تباشرها موسكو، وتأتي في مسعى للتصدي لانهيار الطلب العالمي على النفط من جراء فيروس كورونا.

وقال مصدر "خفض الإنتاج هذا ضخم. لا يمكن أن يمر دون أن يلاحظه أحد. علينا خفض الإمدادات المحلية والصادرات على حد سواء".

ولا يتناول الاتفاق العالمي أحجام التصدير، بل الإنتاج فحسب.

ولم تقرر شركات النفط بعد كيف ستوازن بين التدفقات الخارجية والداخلية لشهر مايو إذ مازالت منخرطة في مفاوضات على إمدادات النفط مع العملاء في أوروبا وشركات التكرير الخاصة بها.

وتقرر بالفعل تقليص خطة تحميل خام الأورال الروسي في الموانئ 0.16 مليون طن للفترة من الأول إلى الخامس من مايو إلى 1.24 مليون طن، بحسب نسخة جديدة من جدول التحميلات اطلعت عليها رويترز. كانت النسخة السابقة صدرت أمس الأربعاء.

وقال متعاملون إن التعديل الفوري لجدول تحميلات الأيام الخمسة الأولى من مايو يظهر أن الشركات تعيد النظر في أحجام صادراتها للشهر القادم، وأن الإلغاء قد يشمل مزيدا من الشحنات بعد أن تكون الشركات صورة واضحة للحقول التي سَيُخفض إنتاجها.

وجرى اليوم تعديل تحميلات الأورال من موانئ البلطيق إلى مليون طن مقارنة مع حجم أولي كان يبلغ 1.1 مليون طن، في حين تقرر تقليص شحنات الخام نفسه من ميناء نوفوروسيسك على البحر الأسود إلى 0.24 مليون طن من 0.3 مليون في النسخة السابقة، وفقا للوثيقة.

ومن المقرر أن تكون معدلات تشغيل مصافي التكرير المحلية الروسية منخفضة نسبياً في مايو بسبب أعمال صيانة موسمية.

وقال متعامل "مصافي التكرير مازالت بحاجة لإمدادات، في حين أن سوق النفط في أوروبا ضعيفة جداً لشحنات مايو، لذا يبدو خفض الصادرات منطقيا".

وتضرر الطلب الأوروبي على النفط الخام ومنتجاته بشدة جراء تفشي فيروس كورونا.

ومن المتوقع أن تبلغ طاقة التركير الروسية غير المستغلة 3.5 مليون طن في مايو، دون تغير يذكر عن 3.3 مليون طن في أبريل.