.
.
.
.

نفط أميركا يكافح لحفظ مكاسبه..وواشنطن "الانهيار مؤقت"

نشر في: آخر تحديث:

أكد المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، لاري كودلو، الأربعاء أن انهيار أسعار النفط سيكون مؤقتا.

بالتزامن خسر سعر برميل برنت نفط بحر الشمال الأربعاء أكثر من ثمانية في المئة ليتراجع سعره إلى أقل من 18 دولارا للبرميل بينما يبذل قطاع النفط الأميركي جهودا شاقة للحفاظ على المكاسب التي حققها في وقت مبكر في إطار الانعكاسات المدمرة لوباء كوفي-19 في أسواق الطاقة.

وانخفض سعر برميل برنت الأوروبي المرجعي 8,79 بالمئة ليبلغ 17,63 دولارا في التعاملات الآسيوية، مواصلا بذلك الخسائر الفادحة التي تكبدها الثلاثاء. لكن سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط المرجعي ارتفع بنسبة نحو ثلاثة بالمئة، بعد زيادة بلغت 20 بالمئة خلال الجلسة

وخلال اليومين الماضيين تواصل انهيار أسعار الخام الأميركي الذي هبطت فيه عقود تسليم شهر مايو إلى سالب 37 دولارا، قبل أن تعود وتغلق الثلاثاء محققة مكاسب بنسبة 124%، وتنهي الجلسة عند 10.01 دولار.

وأنهت عقود النفط الأميركي تسليم شهر يونيو عند 11.57 دولار للبرميل، منخفضة بنسبة 43%.

وحقق الخام الأميركي أكبر كمية تداول لعقود آجلة في التاريخ بأكثر من مليوني عقد، كما سجل الخام الأميركي أدنى مستوى للعقود استحقاق ثاني شهر منذ فبراير 1999.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد طلب الثلاثاء من إدارته إعداد خطة لمساعدة شركات النفط الأميركية التي تواجه تخمة هائلة في الإمدادات وانخفاضا تاريخيا في أسعار الخام. وغرّد على تويتر قائلاً "لن نخذل قطاع النفط والغاز الأميركي العظيم"، مضيفا "طلبت من وزير الطاقة ووزير الخزانة إعداد خطة تتيح الأموال لتأمين هذه الشركات والوظائف المهمة جدا لوقت طويل في المستقبل".