.
.
.
.

رغم تخمة المخزونات.. عودة النشاط تبشر بصعود النفط

المخزونات المتوقعة 600 مليون برميل نهاية العام الحالي

نشر في: آخر تحديث:

توقع الرئيس التنفيذي لشركة CMarkits لندن، الدكتور يوسف الشمري، أن تتلقى أسعار النفط دعماً من التعافي في الطلب على الجازولين أو وقود السيارات بعد فتح أنشطة الاقتصاد في عدة دول بالعالم.

وقال الشمري في مقابلة مع "العربية" إن الداعم لأسعار النفط في الأيام الأخيرة كان تطبيق اتفاقية أوبك بلس إضافة إلى إيجاد حلول لبعض مشكلات المخزونات، ولذلك صعدت أسعار برنت فوق 26 دولاراً.

وأشار إلى عودة الطلب على الجازولين، وفق تقرير وكالة الطاقة الأميركية، ولكن الذي رفع الأسعار، هو انخفاض مخزونات الجازولين، وهذا يبين عودة الطلب على وقود السيارات في الولايات المتحدة.

ونبه إلى حصول انخفاض بسيط في أسعار النفط، بسبب عودة ملامح الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، والتي ستؤثر على الاقتصاد الصيني إضافة إلى حالة من عدم اليقين، لكن الأنباء المبشرة تظل تأتي من التحسن الإيجابي مع فتح حركة الاقتصاد تدريجياً.

وأشار إلى تقديرات بوصول مستوى مخزونات الخام مع نهاية العام الحالي إلى حوالي 600 مليون برميل، وهذا سيضع ضغطا على الأسعار، إلى جانب حركة المخزونات الاستراتيجية في الأشهر المقبلة، والتي تعكس مئات الملايين من البراميل للمخزون الاستراتيجي للدول.

وقال إن الانخفاض المفرط في الأسعار، دفع إلى إغلاق العديد من الحقول الأميركية، بما خفض الإنتاج الأميركي بمقدار يزيد على 600 ألف برميل يوميا في الولايات المتحدة، متوقعاً أن يحد هذا المقدار من ارتفاع المخزونات.