.
.
.
.

برنت يواصل المكاسب فوق 31 دولاراً مع آمال بتعافي الطلب

نشر في: آخر تحديث:

واصلت أسعار النفط مكاسبها اليوم الأربعاء مع تجدد الآمال بأن يتعافى الطلب مع تخفيف بعض الدول لإجراءات العزل العام المرتبطة بفيروس كورونا، غير أن ارتفاعا أكبر من المتوقع للمخزونات الأميركية جدد مخاوف المستثمرين حول مخاطر فائض المعروض.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بمقدار 23 سنتا أو 0.71% إلى 31.18 دولار للبرميل، وذلك بعد أن صعدت 13.9% في الجلسة السابقة، في إطار ارتفاع لليوم السادس.

وقال ياسر الرواشدة رئيس قسم تداولات الشرق الأوسط في "ساكسو بنك" أن السبب الرئيسي لارتفاع أسعار النفط هو عودة فتح الاقتصاد تدريجياً في أوروبا والولايات المتحدة بالإضافة لتوقعات خفض الانتاج وتراجع بالمخزون الأميركي".

وزادت الأسعار في الآونة الأخيرة، إذ أنهت بعض الدول إجراءات العزل العام الهادفة لوقف انتشار فيروس كورونا وفي الوقت الذي خفض فيه المنتجون الإمدادات بعد انهيار الطلب، لكن محللين يحذرون من أن إعادة موازنة السوق ستتسم بالتقلب.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 17 سنتا أو 0.61% إلى 24.70 دولار للبرميل، بعد تحقيقها سلسلة مكاسب استمرت على مدى خمسة أيام.

وتراجع خام غرب تكساس بعد أن أظهر تقرير أن مخزونات النفط الخام الأميركية ارتفعت 8.4 مليون برميل الأسبوع الماضي وهو ما يزيد عن التوقعات بحسب بيانات صادرة عن معهد البترول الأميركي مساء أمس الثلاثاء.

وما زالت شركات التكرير حذرة، على الأخص بالنسبة للطلب على وقود الطائرات. وقالت إس.كيه إنوفيشن، مالكة شركة التكرير الكبيرة إس.كيه إنرجي، اليوم الأربعاء إنها تتوقع تعرض هوامش التكرير للربع الثاني لضغوط بسبب انخفاض الطلب على الوقود وتخمة المنتجات النفطية بسبب الجائحة.

وتراجعت مخزونات البنزين في الولايات المتحدة، أكبر منتج ومستهلك للوقود، 2.2 مليون برميل بحسب ما أورده معهد البترول مقارنة مع توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز بزيادة 43 ألف برميل يومياً كما ارتفعت معدلات استهلاك المصافي من الخام.

وسيتطلع المتعاملون لتأكيد إضافي لبيانات المخزون حين تصدر إدارة معلومات الطاقة الأميركية تقريرها في وقت لاحق اليوم.