.
.
.
.

السعودية تقر تخفيض إنتاجها بمليون برميل إضافي طوعي

تم التحقق متداول
نشر في: آخر تحديث:

تتجه السعودية لتخفيض إنتاجها من النفط لشهر يونيو المقبل بكمية إضافية طوعية تبلغ مليون برميل يومياً، تُضاف إلى التخفيض الذي التزمت به المملكة في اتفاق أوبك بلس الأخير في الثاني عشر من إبريل الماضي.

وبهذا سيكون حجم التخفيض الذي ستلتزم به السعودية، بعد الخفضين الأساس والطوعي، 4.8 مليون برميل يومياً من مستوى الإنتاج لشهر أبريلن وبذلك سيبلغ الإنتاج لشهر يونيو 7.4 مليون ألف برميل يومياً.

كما وجّهت وزارة الطاقة السعودية شركة أرامكو بالسعي إلى تخفيض الإنتاج بشكل إضافي خلال الشهر الجاري بالتوافق مع عملائها.

وتهدف السعودية من هذا الخفض الإضافي إلى تحفيز الدول المشاركة في اتفاق أوبك بلاس، والدول المنتجة الأخرى، للالتزام بنسب الخفض المتفق عليها، وتقديم المزيد من الخفض في إنتاجها، سعياً منها لدعم استقرار أسواق النفط العالمية.

ويأتي ذلك بعد أن أقرت دول أوبك بلاس خفضا تاريخيا بـ9.7 مليون برميل يوميا لشهري مايو ويونيو على الرغم من عدم وضوح الرؤية حول توجه الدول غير المشاركة في الاتفاق لا سيما الولايات المتحدة والقلق من أن هذه الدول ستواصل الإنتاج دون رادع لتستفيد من زيادة حصتها السوقية كما فعلت في 2016.

إلا أن التراجع الحاد لأسعار النفط بدأ يدفع الشركات المنتجة في كندا وأميركا لخفض الإنتاج.

وتشير التوقعات إلى تراجع إنتاج أميركا الشمالية بـ1.7 مليون برميل يوميا في يونيو على الأقل وهو ما يمثل 10% من إنتاج أميركا وكندا.

وتقدر بعض الجهات أن هذا الخفض قد يصل إلى 2.3 مليون برميل يوميا في يوينو.

علما أن التخفيضات الأكبر تأتي من تكساس، أكبر ولاية لإنتاج النفط في أميركا، حيث تشير التوقعات إلى تراجع إنتاجها بـ20% هذا الشهر بما يعادل مليون برميل يوميا.

فيما من المتوقع تراجع إنتاج "نورث دا كودا" بنحو 33% أي بـ400 ألف برميل يوميا.