.
.
.
.

هل تحذو دول العالم حذو السعودية بخفض إنتاج النفط؟

نشر في: آخر تحديث:

أكدت لوري هايتايان مديرة معهد حوكمة الموارد الطبيعية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن الدول المنتجة للنفط، بكلفة منخفضة عالمياً تدخل اجتماع أوبك المقبل، مقدمة تخفيضات طوعية مهمة لاستقرار الأسواق.

وأضافت لوري هايتايان في مقابلة مع "العربية" أن العاشر من يونيو سيشهد اجتماعا تقييميا، لما ستكون عليه أوضاع السوق، مؤكدة أن السعودية والإمارات والكويت ستدخل شهر يونيو المقبل بخفض طوعي وهي إشارة إيجابية تأتي من أكبر المنتجين.

وذكرت أنه مع الموقف السعودي والكويتي والإماراتي، فإن هذا يشكل اختبارا لمدى مسؤولية الأطراف الأخرى في أن تحذو حذو السعودية والكويت والإمارات في خفض الإنتاج.

وأكدت أهمية التخفيضات الطوعية، من أجل الإسراع في منح الاستقرار للأسواق وحتى لا يتمدد الاضطراب.

وحذرت من وجود فوضى في عملية العودة إلى الحياة الطبيعية الاقتصادية، بعد جائحة كورونا، مؤكدة أن خطوة الخفض الطوعي للإنتاج، مهمة لدعم الاقتصاد العالمي في هذه المرحلة الحرجة.