.
.
.
.

أسواق النفط متفائلة.. والالتزام باتفاق أوبك+ بلغ 75%

نشر في: آخر تحديث:

قال الخبير النفطي محمد الشطي، إن تقديم موعد انعقاد اجتماع أوبك لعدة أيام، ربما يستهدف الاستفادة من الوقت لإعطاء فرصة لإصدار الأسعار والقدرة على إحداث تأثير إيجابي على أسعار النفط.

وأضاف الشطي في مقابلة مع "العربية" إن نسب الالتزام باتفاق أوبك+ تظهر بحدود 75% بالإجمالي وهي نسبة جيدة بالظروف الحالية، بحدود خفض بمقدار 6 ملايين برميل يومياً وهذا التزام جيد، ساهم بدفع الأسعار إلى مستويات 40 دولاراً.

وقالت وزارة الطاقة الروسية الثلاثاء إن إنتاج روسيا من النفط، مع استبعاد مكثفات الغاز، هبط إلى 8.59 مليون برميل يوميا في مايو أيار وهو مستوى قريب من الحصة المحددة للبلاد بموجب اتفاق أوبك+.

وفي وقت سابق ذكرت وكالة إنترفاكس للأنباء، نقلا عن بيانات للوزارة، أن إنتاج روسيا من النفط ومكثفات الغازات تراجع إلى 39.7 مليون طن (9.39 مليون برميل يوميا) في مايو أيار. ويتماشى ذلك مع بيانات من مصادر، أوردتها رويترز الاثنين، وانخفاضا من 11.35 مليون برميل يوميا في أبريل نيسان.

وبموجب اتفاق بين منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا ومنتجين آخرين، وهي المجموعة المعروفة باسم أوبك+، تعهدت موسكو بخفض الإنتاج بحوالي 2.5 مليون برميل يوميا إلى 8.5 مليون برميل يوميا لدعم اسعار النفط. ولا الاتفاق مكثفات الغاز.

ولا تفصح الوزارة عن إنتاج مكثفات الغاز على أساس شهري بشكل منفصل.

وذكرت إنترفاكس أن صادرات روسيا من النفط إلى خارج دول الاتحاد السوفيتي السابق في مايو أيار بلغت 17.36 مليون طن، أو 4.1 مليون برميل يوميا، بانخفاض 14.2 بالمئة على أساس سنوي.

واتفقت أوبك+ على خفض إنتاجها المجمع بنحو عشرة ملايين برميل يوميا، أو ما يعادل 10% من إنتاج النفط العالمي، في مايو أيار ويونيو حزيران، مع تخفيف لاحق للتخفيضات، لمواجهة التداعيات الاقتصادية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا.

وقد تعقد أوبك+ مؤتمرا عبر الانترنت يوم الخميس لمناقشة سياستها. وكان من المقرر أصلا عقد الاجتماع الأسبوع القادم. ومن المقرر أن تناقش المجموعة تمديد تخفيضات الإنتاج إلى ما بعد يونيو حزيران.

وقالت إنترفاكس أيضا إن إنتاج روسيا من الغاز الطبيعي تراجع 9.2% على أساس سنوي في الفترة من يناير كانون الثاني إلى مايو أيار إلى 293.26 مليار متر مكعب.