.
.
.
.

بعد اعتقال مهندس صفقة نفط فنزويلا وإيران.. موقف صادم من المكسيك

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، اليوم الاثنين، إن بلاده ستبيع البنزين إلى فنزويلا إذا طُلب منها أن تفعل ذلك، لأسباب "إنسانية".

غير أنه أضاف أن المكسيك لم تتلق مثل هذا الطلب من البلد الواقع في أميركا الجنوبية الذي يشهد أزمة وقود.

تأتي تصريحات الرئيس المكسيكي عقب يوم واحد من إلقاء القبض على رجل أعمال كولومبي تتهمه السلطات الأميركية بإدارة شبكة غسل الأموال لنظام نيكولا مادورو في فنزويلا في أرخبيل الجزيرة الإفريقية في الرأس الأخضر، والذي لعب دور الوسيط في صفقات النفط مقابل الذهب بين إيران وفنزويلا خلال الأسابيع الأخيرة.

ووفقاً لوكالة "رويترز" تم اعتقال أليكس صعب عندما توقفت طائرته المسجلة في سان مارينو للتزود بالوقود في الرأس الأخضر في طريقها من كاراكاس إلى إيران.

وقالت نيكول نافاس أوكسمان، المتحدثة باسم وزارة العدل الأميركية، إن صعب اعتقل السبت، في الرأس الأخضر بناء على إشعار أحمر من الإنتربول.

وأكدت ماريا دومينغيز، محامية صعب في الولايات المتحدة، اعتقاله. لكن ليس لدى الولايات المتحدة معاهدة لتسليم المجرمين مع الرأس الأخضر، ولم يتضح على الفور ما الذي سيحدث بعد ذلك.

وتتهم الحكومة الأميركية صعب بأنه واجهة لشبكة واسعة من غسيل الأموال والفساد في فنزويلا من خلال شركات وهمية في تركيا وهونغ كونغ وبنما وكولومبيا والمكسيك.

واتهمت وزارة العدل الأميركية في يوليو 2019 صعب ورجل أعمال آخر برشوة المسؤولين الفنزويليين وتحويل نحو 350 مليون دولار إلى حسابات في الخارج.