.
.
.
.
النفط

مصادر: السعودية صدرت 6.1 مليون برميل من النفط في سبتمبر

أبقت على الإنتاج دون تغيير يذكر عند 8.974 مليون برميل يوميا

نشر في: آخر تحديث:

قال مصدر مطلع بقطاع النفط اليوم الاثنين إن السعودية صدرت 6.1 مليون برميل يوميا من النفط الخام في سبتمبر أيلول، وهو ما يزيد قليلا عن مستويات أغسطس آب، وأبقت على الإنتاج دون تغيير يذكر عند 8.974 مليون برميل يوميا الشهر الماضي.

وأفاد المصدر أن أكبر مصدر للنفط في العالم ضخ 8.988 مليون برميل يوميا وصدر 6 ملايين برميل يوميا في أغسطس آب، بحسب ما ورد في "رويترز".

وعادة ما ترتفع صادرات النفط السعودية بعد شهور الصيف الحارة التي يزيد فيها استهلاك الخام لتوليد الكهرباء، مما يحد من شحنات النفط.

ويتماشى إنتاج المملكة مع توقعات السوق وحصتها الإنتاجية في إطار أوبك.

وخلص مسح لأوبك أجرته رويترز إلى أن إنتاج السعودية من النفط في سبتمبر أيلول كان مستقرا عند 9 ملايين برميل يوميا.

إلى ذلك، أظهر مسح أجرته رويترز أن إنتاج نفط أوبك قد زاد للشهر الثالث على التوالي في سبتمبر أيلول، بفعل إعادة تشغيل بعض المنشآت الليبية وارتفاع الصادرات الإيرانية مما عوض أثر الالتزام القوي لأعضاء آخرين باتفاق خفض المعروض الذي تقوده المنظمة.

وضخ الثلاثة عشر عضوا بمنظمة البلدان المصدرة للبترول 24.38 مليون برميل يوميا في المتوسط على مدار سبتمبر أيلول، وفقا للمسح، بزيادة 160 ألف برميل يوميا عن رقم أغسطس آب المعدل وفي صعود جديد من أدنى مستوى في ثلاثة عقود المسجل في يونيو حزيران.

وتراجعت أسعار النفط 10% في سبتمبر أيلول إلى حوالي 40 دولارا للبرميل، متأثرة بزيادة معروض أوبك منذ أغسطس آب وضربة جديدة للطلب بفعل تنامي الإصابات بفيروس كورونا.

ليبيا وإيران من أعضاء أوبك غير المشمولين باتفاق خفض المعروض المبرم بين أوبك وحلفاء من بينهم إيران، فيما يعرف بمجموعة أوبك+.

وساعد الاتفاق على تعزيز الأسعار في 2020 بعد تدنيها إلى مستويات غير مسبوقة في أبريل نيسان بسبب أزمة فيروس كورونا التي دمرت الطلب.

وشرعت أوبك+ منذ أول مايو أيار في خفض غير مسبوق بلغ 9.7 مليون برميل يوميا، بما يعادل 10% من الإنتاج العالمي.