.
.
.
.
أوبك

الكرملين يتحدث عن مباحثات أوبك+ جديدة وسط توقعات لطلب ضعيف

لجنة المتابعة الوزارية المشتركة تجتمع اليوم بشكل افتراضي

نشر في: آخر تحديث:

قال الكرملين، اليوم الاثنين، إن أكبر مصدرين للنفط في العالم، روسيا والسعودية، يجريان محادثات بشأن سبل دعم أسواق النفط المتقلبة، وذلك في الوقت الذي يتقلص فيه الطلب على الوقود في ظل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا حول العالم.

وتجتمع لجنة مراقبة وزارية مشتركة، تشمل السعودية وروسيا، اليوم. وقال مصدران في أوبك+ لرويترز إن اللجنة قد تناقش مد التخفيضات الحالية في 2021، لكن من غير المرجح أن تخرج بتوصيات رسمية.

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مكالمتين هاتفيتين الأسبوع الماضي للتباحث بخصوص أسواق النفط.

وقال ديميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، للصحافيين "تلك الأسواق غير مستقرة ونحن في مرحلة نشطة من التعاون وتبادل الآراء. وهذا سبب الحاجة إلى اتصالات منتظمة".

وتخفض منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، في إطار ما يعرف بأوبك+، الإنتاج منذ يناير كانون الثاني 2017 في مسعى لموازنة السوق ودعم الأسعار وخفض المخزونات.

وتكبح المجموعة حاليا الإنتاج بمقدار 7.7 مليون برميل يوميا، انخفاضا من 9.7 مليون برميل يوميا، ومن المنتظر أن تقلص التخفيضات مليوني برميل يوميا بحلول يناير كانون الثاني.

ويقول عدة مراقبين لأوبك، منهم محللون من بنك الاستثمار الأميركي جيه.بي مورغان، إن التوقعات المتشائمة للطلب قد تدفع أوبك+ لتأجيل أي تخفيف للتخفيضات. لكن دولة الإمارات العربية وروسيا قالتا إن التخفيضات ستُقلص كما هو مقرر.

وتجتمع المجموعة مجددا في 30 نوفمبر تشرين الثاني.

وبحث خبراء أوبك+ الأسبوع الماضي مخاطر استمرار فائض المعروض في 2021 في حالة تفشي موجة ثانية شديدة وطويلة الأمد من جائحة كوفيد-19.

وقال محمد باركيندو، الأمين العام لأوبك، الأسبوع الماضي إن "الطلب في حد ذاته ما زال يبدو ضعيفا".