.
.
.
.
أسعار النفط

النفط يتراجع 4% بفعل مخاوف الانتخابات وكورونا

فرنسا تسجل عددا غير مسبوق من حالات الإصابة ومخاوف فرض إجراءات إغلاق إضافية في أوروبا يلقي بظلال على الطلب

نشر في: آخر تحديث:

جرت تسوية النفط عند أقل من 40 دولارا للبرميل، الجمعة، إذ أججت زيادة حالات الإصابة العالمية بفيروس كورونا المخاوف من ضعف الطلب ومع حالة الحذر في الأسواق بسبب تواصل عملية الفرز الطويلة للأصوات في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

سجلت فرنسا عدد غير مسبوق من حالات الإصابة، مما يذكي المخاوف من أن فرض إجراءات إغلاق إضافية في أوروبا قد يلقي بظلال على الطلب.

وفي الانتخابات الأميركية، يحظى المرشح الرئاسية الديمقراطي، جو بايدن، بتفوق على الرئيس دونالد ترمب في جورجيا وبنسلفانيا، ليزداد قربا من الفوز بالبيت الأبيض، إذ لا يزال فرز الأصوات مستمرا في مجموعة من الولايات.

وجرت تسوية خام برنت على انخفاض 1.48 دولار، بما يعادل 3.62 %، إلى 39.45 دولار للبرميل. وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.65 دولار، أو 4.25 %، إلى 37.14 دولار للبرميل.

لكن كلا الخامين حققا مكسبا أسبوعيا، إذ صعد برنت 5.8 %، وزاد الخام الأميركي 4.3%.

كما ضغط على السوق انحسار احتمالات حزمة تحفيز أميركية كبيرة.

فقد قال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش مكونيل الجمعة إن الإحصائيات الاقتصادية، والتي منها نزول البطالة بنقطة مئوية في الولايات المتحدة، تشير إلى أنه يتعين على الكونغرس تبني حزمة تحفيز أصغر فيما يرتبط بفيروس كورونا، والتي تتركز بشكل كبير على تأثير الجائحة.

وقال بوب يوجر مدير عقود الطاقة في ميزوهو "النفط الخام شديد التأثر بتوقعات التحفيز التي تلقت لتوها ضربة وازدادت سوءا... وضع فيروس كورونا هو أكثر مؤشر سلبي بالنسبة للطلب يمكن أن تراه".