.
.
.
.
أوبك بلس

المركزي الروسي: أوبك+ قد ترجئ زيادة إنتاج النفط

سبب تداعيات جائحة كورونا على التوقعات الاقتصادية والطلب على الخام

نشر في: آخر تحديث:

قال البنك المركزي الروسي، اليوم الخميس، إن مجموعة أوبك+ قد ترجئ زيادة مزمعة لإنتاج النفط من أول يناير كانون الثاني 2021 بسبب تداعيات جائحة كورونا على التوقعات الاقتصادية والطلب على الخام.

ومن المفترض أن ترفع أوبك+ الإنتاج مليوني برميل يوميا في يناير كانون الثاني، نحو 2% من الاستهلاك العالمي، مع تحركها لتخفيف تخفيضات العام الحالي القياسية، لكن في ظل تراجع الطلب، تدرس المجموعة تأجيل الزيادة.

وقال البنك في مراجعة "تدهور توقعات التعافي الاقتصادي، وبالتالي توقعات الطلب على النفط، يضغط على سوق النفط".

في وضع كهذا، قد تتخذ أوبك+ قرارا بتأجيل التخفيف المزمع لتخفيضات إنتاج النفط من يناير كانون الثاني 2021".

وأضاف "قد يقدم هذا دعما لأسعار النفط، لكن من ناحية أخرى لن تتمكن شركات النفط من زيادة كميات الإنتاج".

وكانت 3 مصادر قريبة من أوبك+ قد قالت لرويترز، أمس الأربعاء، إن أوبك وحلفاءها، بمن فيهم روسيا، يميلون إلى إرجاء زيادة إنتاج النفط المزمعة العام المقبل لدعم السوق في ظل الموجة الثانية من كوفيد-19 وزيادة الإنتاج الليبي، رغم ارتفاع الأسعار.