.
.
.
.
أوبك بلس

أوبك+ تبحث تمديد التخفيضات 3-4 أشهر وزيادة تدريجية للإنتاج

نشر في: آخر تحديث:

قالت مصادر بمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وحلفائها لرويترز، إن مجموعة أوبك+ ستبحث تمديد تخفيضات إنتاج النفط القائمة لمدة 3 إلى 4 أشهر، وكذلك زيادة تدريجية للإنتاج اعتبارا من يناير كانون الثاني كتصورات رئيسية خلال اجتماعها الذي يُعقد على مدى يومين ويبدأ اليوم الاثنين.

وعقد مسؤولون من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وآخرين، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، جولة أولية من المحادثات أمس الأحد قبل بدء المناقشات الرسمية لكنهم لم يتفقوا بعد على سياسة الإنتاج لعام 2021.

وفي هذا السياق، أوضحت مصادر أن أوبك+ تدرس حاليا تمديد التخفيضات القائمة بواقع 7.7 مليون برميل يوميا، أو ما يعادل نحو 8% من الطلب العالمي، إلى الأشهر الأولى من 2021، وهو موقف تدعمه السعودية أكبر منتجي أوبك وأعضاء كبار آخرون في المجموعة.

ولم تتوصل المشاورات الأولية يوم الأحد بين الوزراء في دول رئيسية، منها السعودية وروسيا، إلى توافق على مدة التمديد.

يرى الخبير النفطي فهد بن جمعة، في مقابلة مع "العربية"، أن قرار تمديد اتفاق خفض الإنتاج بالمستويات الحالية هو قرار حكيم وسليم، لضبط حجم المخزونات العالمية.

اجتماع صعب اليوم.. والأعين على قرار روسيا وكازاخستان

إلى ذلك، أفاد مصدر أن كازاخستان، وهي عضو في أوبك+، عارضت تمديد تخفيضات النفط إلى العام القادم ودعت بدلا من ذلك لزيادة الإنتاج بما يتماشى مع الاتفاق القائم.

ووصف مصدر بأوبك+ اليوم الاثنين: "اجتماع اليوم بأنه سيكون صعبا، خاصة إذا لم تغير روسيا وكازاخستان موقفيهما".

ومن المتوقع أن يبدأ اجتماع أوبك، الذي يسبق الاجتماع الأوسع نطاقا لأوبك+ ظهر اليوم.

فيروس كورونا قلل الطلب على الوقود

وكان من المفترض أن تقدم لجنة مراقبة أوبك بلس توصياتها للاجتماع الوزاري للتحالف بشأن التمديد في 17 نوفمبر (تشرين الثاني)، إلا أن الأمر تطلب المزيد من الوقت لاتخاذ قرار.

وينص الاتفاق الساري الذي أقر في أبريل (نيسان) الماضي، على تخفيف خفض الإنتاج من 7.7 مليون برميل في اليوم حالياً إلى 5.8 مليون برميل يومياً اعتبارا من يناير (كانون الثاني) المقبل، لكن موجة فيروس كورونا الثانية قللت الطلب على الوقود في جميع أنحاء العالم.

وتسود حالة توافق بين الدول الأعضاء في أوبك بلس على استمرار دعم استقرار السوق، الذي بلغ بأسعار النفط، رغم تداعيات كورونا، مستويات قرب الـ50 دولاراً للبرميل.

ونقلت وكالة تاس الروسية عن مصدرين من تحالف "أوبك بلس" أمس، أن السعودية وروسيا، وهما أكبر منتجين في التحالف، متمسكتان بشكل عام بوجود موقف موحد بشأن تمديد المستوى الحالي لتخفيضات إنتاج النفط حتى الأشهر الأولى من عام 2021.

ونوهت 4 مصادر في أوبك+ لرويترز أن أوبك وحلفاءها بقيادة روسيا لم يتوصلوا بعد إلى توافق بشأن سياسة إنتاج النفط لعام 2021، وذلك بعد جولة أولية من المحادثات اليوم الأحد وقبل اجتماعات حاسمة يومي الاثنين والثلاثاء.

من جهة أخرى، قال مصدر ثانٍ: "هناك العديد من الأفكار المختلفة مطروحة للنقاش… وأيضا زيادة تدريجية (في الإنتاج)".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة