.
.
.
.
أسعار النفط

النفط يلامس 52 دولاراً بعد توقيع ترمب قانون المساعدات

لكن معنويات السوق تأثرت باستمرار المخاوف حيال الطلب في المدى القريب

نشر في: آخر تحديث:

ارتفع النفط اليوم الاثنين ليبلغ 52 دولاراً للبرميل بعد توقيع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، حزمة مساعدة لمتضرري فيروس كورونا وبدء حملة تطعيم أوروبية، مما خفف أثر المخاوف من ضعف الطلب في المدى القصير.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 45 سنتا بما يعادل 0.9% إلى 51.74 دولار للبرميل بحلول الساعة 12:00 بتوقيت غرينتش، بعدما بلغت 52.02 دولار في وقت سابق وعوضت خسائر مبكرة.

وزادت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 44 سنتا أو 0.9% إلى 48.67 دولار للبرميل.

وفي هذا السياق، قال المحلل في أواندا للوساطة المالية جيفري هالي، "توقيع قانون التحفيز الأميركي، واحتمال زيادة حجمه، سيدعم أسعار النفط في أسبوع تداولات قصير" بسبب العطلات.

وتعافى النفط من مستويات متدنية قياسية سجلها هذا العام في بداية الجائحة التي أضرت بالطلب. كان برنت بلغ 52.48 دولار في 18 ديسمبر كانون الأول وهو أعلى مستوى منذ مارس آذار.

لكن ظهور سلالة جديدة من الفيروس قاد إلى إعادة فرض القيود على الحركة، ليعصف بالطلب على المدى القصير ويضغط على أسعار الخام.

ولقيت خطوة الرئيس الأميركي ترحيبا، لأنها تعيد إعانة البطالة لملايين الأميركيين وتحول دون إغلاق الحكومة الاتحادية.

ووقع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، مساء الأحد، بضغط من النواب على خطة تحفيز جديدة للاقتصاد قيمتها 900 مليار دولار، تمنح إعانات للأسر والشركات الصغيرة المتضررة من كوفيد-19.

كما وقع ترمب قانون تمويل الوكالات الفيدرالية، وهو ما سيمنع حصول إغلاق حكومي، حسب بيان للبيت الأبيض.

وكان الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، حذّر، السبت، من "عواقب وخيمة" إذا استمر الرئيس دونالد ترمب في تأخير توقيع خطة التحفيز الاقتصادي، التي أقرّها الكونغرس لمواجهة تبعات كوفيد-19.

وألقى ترمب بظلال الشك على حزمة مساعدات طال انتظارها، فيما يخشى ملايين الأميركيين خسارة تقديمات ومواجهة الطرد من منازلهم المستأجرة. وطلب من المشرعين زيادة قيمة الشيكات المرسلة إلى الأميركيين الأكثر ضعفا من 600 إلى 2000 دولار.